fbpx
الرياضة

التقرير المالي يؤرق الزيات

المكتب المسير مطالب بتبرير خسائر كبيرة وإيجاد مخرج لمصاريف حقبة حسبان

يفكر مكتب جواد الزيات، المستقيل من قيادة الرجاء الرياضي، في مخرج للتقرير المالي، الذي يحضره تمهيدا لعقد جمع عام انتخابي.
ويجد مكتب الزيات نفسه في ورطة، لسببين مهمين، الأول هو أن التقرير المالي للموسم الرياضي الماضي سيسجل عجزا تاريخيا في مسيرة النادي، بسبب تداعيات انتشار جائحة كورونا، إذ تراجعت مداخيل الفريق إلى أكثر من 70%، ما سيسبب عجزا يفوق ثلاثة ملايير، وهو ما يضع الرئيس المقبل على رئاسة الفريق مستقبلا، في مهمة صعبة جدا.
وثانيا، هو أن مكتب الزيات قطع وعدا للمنخرطين في الجمع الأخير، بإيجاد «تخريجة» للتقرير المالي لحقبة الرئيس السابق سعيد حسبان، والذي رفض المنخرطون التصويت عليه، إذ أصروا على عرضه على خبرة مالية دقيقة، قبل إعادة مناقشته في الجمع المقبل.
وجاء في تقرير مكتب محاسباتي، أن ما تضمنه تقرير مكتب حسبان،من أرقام، بعضها غير مؤكد بوثائق، إذ كلف المنخرطون الزيات ومكتبه للبحث عنها، علما أن قيمة التقرير المالي تتجاوز خمسة ملايير.
ومن شأن هذه النقطة أن تفجر خلافا كبيرا داخل البيت الرجاوي، خلال الجمع المقبل، المقرر في 21 دجنبر الجاري، إذ سيتم تنظيمه عن بعد، والاكتفاء بحضور 30 شخصا، بناء على تدابير الحد من انتشار كورونا.
من جهة ثانية، أصر أغلب منخرطي الرجاء، أخيرا، في اجتماع مع جواد الزيات، على ضرورة توصلهم بالتقرير المالي في بداية دجنبر الجاري، أي بحر الأسبوع الجاري على أبعد تقدير، لتتسنى لهم دراسته، قبل عرضه للنقاش خلال الجمع المقبل، والسماح للمرشحين المقبلين على رئاسة الفريق، بدراسة وضعه المالي بشكل سليم.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى