fbpx
وطنية

الجمارك تحاصر الغش وتبسط المساطر

تطبيق «بين ليا» يكشف مكونات المنتجات ومنصة «ديوانتي» لمساعدة المقاولات

وضعت إدارة الجمارك تطبيقا إلكترونيا، تحت مسمى “بين ليا” يسمح لكل مستهلك التأكد بنفسه ما إذا كانت المنتجات المعروضة للبيع أصلية، أم مهربة، أم مقلدة.

وقال نبيل لخضر، المدير العام لإدارة الجمارك، إنه بفضل هذا التطبيق الإلكتروني يستطيع كل مواطن التحقق من صحة المشروبات سواء الكحولية أو الغازية، أو الماء المعدني أو التبغ المصنع الخاضع للعلامة الجبائية، إذ يمكنه بسهولة إجراء مسح ضوئي بواسطة كاميرا هاتفه الذكي لرمز QR المختوم على العلامة الجبائية الملصقة على المنتوج، أو إدخال الأحرف الثمانية الأبجدية الرقمية التي تبرز مباشرة على عبوات منتجات معينة لا تتوفر على الطابع الجبائي.

وأكد لخضر، في ندوة صحافية، أمس (الجمعة)، بالمقر المركزي بإدارة الجمارك بالرباط، أن هذا التطبيق الإلكتروني يسمح بفك تشفير رمز الملصق، أو الأحرف الثمانية التي تم إدخالها، وإرجاع النتيجة إلى المستهلك مانحا إياه إمكانية معاينة بيانات المنتج والتحقق من توافقها مع خصائصه الحقيقية، وفي حالة عدم تطابق المعلومات المحصل عليها، يمكن عن طريق إشعار تلقائي إبلاغ إدارة الجمارك عن التناقضات المكشوف عنها عبر “بين ليا”.

وبخصوص إمكانية تعميم هذا التطبيق على منتجات مستوردة مغشوشة من قبيل قطع غيارعربات، وبطاريات شحن الهواتف، وسخانات الماء، والعسل، أكد لخضر في معرض جوابه عن سؤال ل “الصباح” أن تطبيق “بين ليا” يفتش في المواد ذات العلامة الجبائية حصريا التي لها علاقة بأداء الضريبة على الاستهلاك، ولا يراقب مدى مطابقة المنتوج المستورد للمعايير الوطنية، والتي لها مسطرة أخرى.
واستدرك المدير العام لإدارة الجمارك، أن هذا التطبيق قد يعمم بالنسبة للمواد النفطية، إذ ناقش الأمر مع عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن، لتتبع هذه المنتجات، وكذا العجلات المطاطية، وفق لما تضمنه قانون مالية 2021، مضيفا أن هناك نقاشا يهم أيضا مواد التجميل.

وكشف المتحدث نفسه، عن تطبيق إلكتروني جديد يهم الفاعلين الاقتصاديين، تحت اسم “ديوانتي”، وهو منصة رقمية صممت خصيصا لمساعدة المقاولات على تحسين عملياتها لدى إدارة الجمارك، عبر مدهم بمعلومات دقيقة ومحينة تساعدهم على تحديد الصعوبات واستباق المخاطر، والحصول على وثائق التصريح المفصل للبضائع، من قبيل رفع اليد، وشهادة إبراء الذمة، والترخيص، ووصل الأداء، والنزاعات المحتملة، وبهذا التطبيق سيصبحون قادرين على حل المشاكل إبان بروزها.

وقال لخضر، إن إدارة الجمارك توفر كافة المعلومات بواسطة هذا التطبيق المعلوماتي، لأرباب المقاولات على قدم المساواة، وبذلك ستنتهي الاتهامات الباطلة، بأن استخلاص البضائع يتم عبر سياسة “باك صاحبي”، إذ يمكن لكل الفاعلين الحصول على المعلومات في ظرف وجيز إلكترونيا.

أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى