fbpx
الرياضة

المنتخب الوطني … مباراة الصدارة

الناخب الوطني درس منافسه ومدرب إفريقيا الوسطى يخطط لمفاجأة

يسعى المنتخب الوطني إلى الانفراد بصدارة المجموعة الخامسة، عندما يستضيف إفريقيا الوسطى، اليوم (الجمعة)، بملعب مركب محمد الخامس في البيضاء، انطلاقا من الثامنة، لحساب الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا بالكامرون 2022.
ويقود هذه المباراة، التي تنقلها «بي إن سبورت8» والقناة الأولى الأرضية، طاقم تحكيم مالي، بقيادة بوبو تراوري وبمساعدة بابا بومبوليبا وكاموري نيار.
وتعد مباراة الأسود وإفريقيا الوسطى الرابعة في تاريخ مواجهاتهما، بعدما التقيا في 2010 و2011 ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس إفريقيا 2012 بالغابون وغينيا الاستوائية، وانتهت المباراتان دون أهداف، قبل أن يفوز المنتخب الوطني في الثالثة بأربعة أهداف لصفر في مباراة إعدادية في مراكش 2014.
ويطمح المنتخب الوطني إلى استغلال تعثر نظيره الموريتاني أمام بوروندي (1 – 1) أول أمس (الأربعاء)، لحساب الجولة نفسها، من أجل الانفراد بالصدارة وتوسيع فارق النقاط عن أقرب مطارديه.
وتشكل مباراة إفريقيا الوسطى فرصة مواتية للاعبين، خاصة الوافدين الجدد، من أجل إبراز مؤهلاتهم وتأكيد أحقيتهم باللعب للمنتخب الوطني.
وينتظر أن يخوض سامي ماي وأيمن برقوق وزكرياء أبو خلال أول مباراة رسمية لهم مع المنتخب الوطني، بعدما سبق للأول والثاني أن خاضا مباراتين إعداديتين أمام السنغال والكونغو الديمقراطية في أكتوبر الماضي، فيما ستكون مباراة إفريقيا الوسطى، الأولى بالنسبة إلى الثالث.
ومن المتوقع أن يغيب يوسف النصيري، مهاجم إشبيلية عن هذه المباراة، بسبب الإصابة، خصوصا أنه لم يشارك في الحصص التدريبية الأخيرة، شأنه شأن سليم أملاح، الذي التحق بالمنتخب الوطني، أول أمس (الأربعاء)، رغم الإصابة.

خاليلوزيتش: درست المنافس جيدا
قال وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، إنه يعرف جيدا نقاط قوة وضعف منتخب إفريقيا الوسطى من خلال متابعة العديد من مبارياته السابقة، مشيرا إلى أنه درس جيدا طريقة لعب المنافس، وأعد نظام لعب سيكون مناسبا للأسود، سواء في الذهاب، أو الإياب.
واعترف خاليلوزيتش في الندوة الصحافية بقوة منتخب إفريقيا الوسطى وتجربة بعض محترفيه، الذين يمارسون في أندية أوربية، أو بعض دول شمال إفريقيا.
وأضاف خاليلوزيتش أن الفوز على منتخب إفريقيا الوسطى سيمكن الأسود من الانفراد بصدارة ترتيب المجموعة الخامسة، بعدما ظلت مشتركة مع منتخب موريتانيا منذ الجولة الثانية، مؤكدا أن جميع اللاعبين جاهزون لانتزاع ثلاث نقاط أمام إفريقيا الوسطى.

أملاح حاضر رغم الإصابة
التحق سليم أملاح، لاعب وسط ستاندار دولييج البلجيكي بمعسكر المنتخب الوطني بالمعمورة، أول أمس (الأربعاء)، رغم الإصابة التي تعرض لها رفقة فريقه.
ويأتي حضور أملاح في سياق رغبة الجامعة في عرض إصابته على طبيب المنتخب الوطني سعيد زكيني، والوقوف على مدى جاهزيته للمشاركة في المباراة الثانية أمام منتخب إفريقيا الوسطى الثلاثاء المقبل بدوالا في الكامرون، لحساب الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم.
وكشف مصدر مطلع، أن الطاقم الطبي للأسود سيبذل مجهودات كبيرة، من أجل تأهيل اللاعب أملاح للمشاركة في هذه المباراة، بالنظر إلى الدور الكبير، الذي يلعبه في وسط الميدان، إلى جانب سفيان أمرابط وأيمن برقوق.
وعلمت “الصباح” أن أملاح عبر لأحد المقربين منه، عن رغبته القوية في المشاركة في إحدى المباراتين أمام إفريقيا الوسطى، خصوصا بعد تألقه الملفت في المباريات الأخيرة.

زاهوي يلعب ورقة غيوفري
المدرب الإيفواري يعرف نجوم المنتخب
يعول منتخب إفريقيا الوسطى على نجمه غوندوغبيا غيوفري، لاعب أتليتيك مدريد، لقيادته في مواجهتي المنتخب الوطني المغربي، اليوم (الجمعة) والثلاثاء المقبل، لحساب الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم.
ووضع الإيفواري فرانسوا زاهوي، مدرب منتخب إفريقيا الوسطى غوندوغبيا في مقدمة اللاعبين المحترفين، المدعوين لمواجهتي المنتخب الوطني، البالغ عددهم 12، إضافة إلى 23 محليا، إذ يسعى لمفاجأة العناصر الوطنية في البيضاء، قصد تعزيز حظوظه في بلوغ النهائيات لأول مرة في تاريخه.
وتلقى زاهوي إشارات إيجابية من حكومة إفريقيا الوسطى، من أجل تحقيق هذا الهدف، الذي أصبح مطلب جميع جماهير “الظبيان”، بعد أن قررت التكفل براتبه الشهري، وصادقت على ذلك في مشروع ميزانية 2021، بعد أن كان قريبا من الرحيل خلال السنة الجارية.
ويسعى زاهوي رفقة منتخب إفريقيا الوسطى إلى انطلاقة جديدة في التصفيات، بعد كبوته أمام موريتانيا بهدفين لصفر، في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الخامسة، وفوز على بوروندي في الجولة الأولى بميدانه، ويحل في الرتبة الثالثة برصيد ثلاث نقط.
ويملك زاهوي معطيات كثيرة عن المنتخب الوطني، بحكم مواجهته له في العديد من المناسبات لاعبا ومدربا، بعد أن سبق له مواجهته أثناء مباريات الأسود ضد منتخب كوت ديفوار، إضافة إلى معرفته الجيدة بجميع لاعبي المنتخب الوطني، خاصة حكيم زياش، لاعب تشيلسي الإنجليزي، ورومان سايس، مدافع وولفرهامبتن الإنجليزي، وياسين بونو، حارس مرمى اشبيلية الإسباني، وزميله في الفريق يوسف النصيري، إضافة إلى يوسف العربي، مهاجم أولمبياكوس اليوناني.

إفريقيا الوسطى يطلب السفر مع الأسود
يفاوض اتحاد إفريقيا الوسطى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من أجل السفر رفقته في رحلة واحدة إلى دوالا بالكامرون، لخوض مباراة الجولة الرابعة عن تصفيات المجموعة الخامسة، المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم.
وعلمت «الصباح»، أن إفريقيا الوسطى ينتظر رد جامعة الكرة، بخصوص نقل بعثته رفقة الأسود إلى دوالا، بحكم أن جامعة الكرة تستعين برحلة خاصة إلى الكامرون مباشرة، في الوقت الذي يواجه منتخب «الظبيان»، مشاكل في الذهاب إلى دوالا لإجراء المباراة.
ويرغب اتحاد إفريقيا الوسطى في تجنيب منتخب بلاده الإرهاق في رحلة الذهاب إلى الكامرون، خاصة مع وجود قيود دولية على الرحلات الجوية، بسبب الإجراءات المتبعة في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» في العالم، علما أن اتحاد إفريقيا الوسطى وجامعة الكرة يرتبطان باتفاقية شراكة بينهما.
كما يسعى اتحاد إفريقيا الوسطى إلى تجنب التكاليف الباهظة للتنقل من المغرب إلى دوالا، ثم العودة إلى العاصمة بانغي، وتفادي الضائقة المالية التي يعانيها، كما يؤكد ذلك تكفل الحكومة بالراتب الشهري للمدرب.

بوروندي بعثر أوراق المجموعة
يملك المنتخب الوطني لكرة القدم فرصة قوية للانقضاض على صدارة ترتيب المجموعة الخامسة، لحساب التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم، خلال مواجهته لإفريقيا الوسطى، اليوم (الجمعة)، بمركب محمد الخامس بالبيضاء، انطلاقا من الثامنة مساء.
وقدم منتخب بوروندي خدمة كبيرة للأسود، بعد أن تمكن من فرض التعادل على مضيفه الموريتاني بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأربعاء) بملعب الشيخ وليد بيديا بالعاصمة نواكشوط، ليرفع رصيده إلى نقطة واحدة، في الوقت الذي يتصدر منتخب موريتانيا الترتيب مؤقتا برصيد خمس نقط.
وأعطى تعادل المنتخبين الموريتاني والبوروندي أملا كبيرا للمنتخب الوطني، لتصدر المجموعة الخامسة بفارق نقطتين عن الجار الجنوبي، في حال تمكن من الفوز على إفريقيا الوسطى، الذي يعد من المنتخبات القوية على الصعيد القاري.
ويسعى المنتخب الوطني لتحقيق أول فوز له بالميدان في التصفيات القارية، بعد أن تعادل دون أهداف في الجولة الأولى أمام نظيره الموريتاني، وفوزه خارج الميدان أمام بوروندي بثلاثة أهداف لصفر، إذ أن حجز بطاقة العبور إلى نهائيات الكامرون، ينطلق من تحقيق الفوز في مباراة اليوم.
إنجاز: عيسى الكامحي وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى