fbpx
الرياضة

“كراطة” لامتصاص الغضب الأحمر

الناصري يطيح بسبعة أطر و»وينرز» غاضب على الوضع ويحمله المسؤولية

أطاحت غضبة الناصري، رئيس الوداد، إثر خروج فريقه خاوي الوفاض من منافسات الموسم المنتهي، بسبعة أطر من الفريق.
وأكد الوداد في بلاغ له أول أمس (الاثنين)، نهاية خدمة الدكتور محمد عادل المريني، والدكتور أحمد أمين بيد الله، ثم سعيد بادو مدرب الحراس، ومساعد المدرب موسى نداو، والمروض الطبي أحمد المخبر، ثم المدلك سعيد جبريلي، والمعالج التيجاني مكاكي.
ومازال الغموض يلف وضعية المدرب ميغيل غاموندي، ومساعديه سعد كرمان وطارق شهاب، إذ رغم الاجتماع الذي عقده الناصري، أول أمس (الاثنين)، معه، إلا أن مصادر “الصباح” تؤكد استمرار الوداد في البحث عن مدرب للمرحلة المقبلة.
وأعرب فصيل “وينرز”، المساند للوداد، عن استيائه الكبير بسبب حصيلة الفريق خلال الموسم الماضي، الذي انتهى بدون تحقيق أي لقب، مؤكدا على أنها حصيلة لا تشرف تاريخ النادي.
ونشر “وينرز” بلاغا جاء فيه “كما يعلم الجميع، بنهاية مباراة الأهلي والوداد، يكون الموسم الرياضي انتهى بالحصيلة المعروفة والتي لا تشرف النادي. رياضيا خروج الفريق بدون لقب، وفي التسيير الكثير من العبث ومن الارتجال، و العشوائية التي يتحملها الرئيس لوحده دون سواه”.
وأضاف البلاغ “طيلة هذه الفترة ونحن نسمع لمختلف الآراء، ونجمع المعطيات، وصمتنا لا يعني أننا راضون عن الوضع الذي يعيشه النادي، ولكنه إيمان منا بأن التسرع في اتخاذ القرارات المصيرية لا يخدم مصالح النادي، وأننا ملزمون بالتشاور مع عائلتنا الكبيرة، قبل الحسم في أخذ القرار المناسب”.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى