fbpx
اذاعة وتلفزيون

عملية جراحية ناجحة للدكالي

الموسيقار المغربي يستعد لإطلاق ألبوم غنائي

خضع الموسيقار عبد الوهاب الدكالي، صباح أمس (الخميس)، لعملية جراحية كللت بالنجاح، بإحدى مصحات البيضاء.
وأكد عميد الأغنية المغربية الخبر، في اتصال مع “>الصباح”، موضحا أن العملية أجريت له على مستوى البصر، وأن وضعه الصحي مستقر وسيغادر المصحة قريبا.
كما طمأن الموسيقار المغربي محبيه على حالته الصحية، مؤكدا أنه سيواصل عودته الفنية التي دشنها بمجموعة من الأنشطة التي عاود من خلالها الإطلال على الجمهور في مناسبات مختلفة.
وكشف الدكالي أنه انتهى من تسجيل ألبومه الغنائي الجديد، الذي يحمل عنوان “مصباح علاء الدين” الذي يتضمن قصيدتين صوفيتين وأغاني عاطفية إحداها من تأليف الشاعر الغنائي محمد الباتولي الذي سبق أن كتب له رائعة “كان يا ما كان”.
وتحدث صاحب “مولد القمر” أيضا عن مشروع المتحف الخاص، الذي سيحمل اسمه، والذي قال إن أشغال تهيئته انتهت ليتم افتتاحه في ظروف ملائمة، وسيضم لوحاته الفنية، إضافة إلى هدايا تلقاها في فترات سابقة، منها آلة عود للموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، فضلا عن صور ومخطوطات نادرة، لشخصيات قابلها في مساره الفني، الذي يمتد لأزيد من ستة عقود، إضافة إلى الجوائز والميداليات والتذكارات وغيرها.
وكشف الفنان المغربي أن أشغال تهيئة المتحف انطلقت منذ أشهر بهدف إعداده ليكون رهن إشارة الزوار، في الوقت الذي أحدثت مؤسسة خاصة تحمل اسم “عبد الوهاب الدكالي للفنون والإبداع”، ستوكل إليها مهمة تدبير الفضاء.
وجدير بالإشارة إلى أن الموسيقار عبد الوهاب الدكالي وقع على حضور فني لافت مطلع السنة الجارية، عبر حفل فني باذخ أحياه بالعربية السعودية، ضمن مهرجان “طنطورة” استعاد فيه العديد من روائعه الغنائية، كما أطلق أغنية بعنوان “إن بعد العسر يسرا”، وهي من كلمات محمد الباتولي، واتخذت من جائحة “كورونا” موضوعا لها، كما تطرقت إلى جنود الخفاء، الذين يساهمون في مواجهة هذا الوباء ويخاطرون بحياتهم من أجل مساعدة الآخرين.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى