fbpx
الرياضة

تفاصيل ليلة رجاوية ساخنة

احتفالات عمت جل مناطق البيضاء ومواجهات بدرب السلطان واعتقالات بالجملة
فجرت جماهير الرجاء الرياضي، أول أمس (الأحد)، فرحتها في شوارع البيضاء، مباشرة بعد تأكيد تتويج فريقها بلقب البطولة 12 في مسيرته، بعد فوز متأخر على الجيش الملكي (2 – 1)، لحساب الجولة الأخيرة من البطولة، وهو اللقب الذي غاب عن الرجاء سبع سنوات.

ما إن أعلن الحكم عن نهاية مباراة الكلاسيكو بين الرجاء الرياضي والجيش الملكي، حتى سارعت جحافل من الجمهور الأخضر إلى مغادرة بيوتها من كل حدب وصوب، و»احتلت» شوارع رئيسية بالبيضاء، من بينها شارع الفداء بمنطقة درب السلطان، وشارع 2 مارس بمنطقة مرس السلطان، ناهيك عن المعاريف وعين الشق وعين السبع وليساسفة والحي الحسني والزبير والحاج فاتح، فيما اندلعت مواجهات في بعض المناطق الأخرى، عرفت تدخلا صارما للأمن، الذي اعتقل بعض المشاغبين.
وعدد رجال الأمن إلى تفريق الجماهير في حدود الساعة العاشرة ليلا، مطالبين إياها باحترام تدابير الوقاية من فيروس كورونا، كما عاينت «الصباح» حضورا أمنيا كثيفا ساهم في ردع بعض المشاغبين والتقليص من الحضور الجماهيري بالقرب من ملعب محمد الخامس، الذي احتضن المباراة.

شهب وفرق شعبية في الموعد

عاينت «الصباح» في جولة ليلية، أول أمس (الأحد)، حضور فرق شعبية، ساهمت في احتفالات الجماهير الرجاوية، على غرار ما حدث في ساحة السراغنة بدرب السلطان، معقل الفريق الأخضر، ثم عين الشق بشارع الخليل، وبعض أزقة الإنارة والقريعة.
من جهتها، شهدت منطقة البرنوصي، حضورا مكثفا للأمن، بسبب استعمال الجماهير للشهب الاصطناعية والمفرقعات، وتم تفريق الاحتفالات بمساعــــدة فرقـــــة الدراجـــين وسيارات الأمن.
بالمقابل، فضلت جماهير أخرى، استعمال منبهات السيارات، فيما جابت أخرى بعض الأحياء ليلا، إذ اصطدم بعضها ب»باراجات» أمنية وضعت لتفادي تنقل الجماهير إلى قرب الملعب ووسط المدينة، أو الذهاب إلى كورنيش عين الذئاب.
وتحولت شوارع البيضاء إلى عرس كبير تخللته عروض فنية وفقرات غنائية متنوعة من الفولكلور المغربي، والتي تجاوب معها الحضور بالتصفيق والرقص والغناء.

مواجهات بدرب السلطان

عكس الأجواء الاحتفالية، التي عرفتها مناطق عين الشق وعين السبع والبرنوصي والمعاريف، شهدت منطقة درب السلطان وبالضبط بساحة السراغنة، دخول رجاويين ووداديين في مواجهات دامية، استعملت فيها السيوف و”الماء القاطع” والحجارة، وتم تخريب بعض الممتلكات الخاصة والعامة.
وعاينت “الصباح” خلال تلك المواجهات، عمليات فر وكر، إلى أن تدخل رجال الأمن الذين طوقوا المكان، ووضعوا حواجز ومنعوا سيارات من المرور، وفرقوا تجمعات في الأزقة المجاورة، فارضين حالة طوارئ قصوى، ومطالبين الجماهير بضرورة المكوث في المنازل احتراما للتدابير الوقائية المفروضة على البيضاء، بسبب تفشي فيروس كورونا.
وتم اعتقال بعض المشاغبين، محملين بالأسلحة البيضاء، واقتيدوا إلى مخفر الشرطة، من أجل تحرير محاضر في حقهم، من بينهم بعض القاصرين الذين استغلوا التجمع الاحتفالي الكبير لإثارة الفوضى والشغب.

الأمن يشل الطريق نحو الكورنيش

شل الأمن الحركة بالشوارع المؤدية لكورنيش عين الذئاب، قبل بداية المباراة وبعدها، لمنع وصول الجماهير.
وعاينت “الصباح”، محاولة بعض المشجعين التسلل للكورنيش، عبر الأحياء والدواوير المطلة عليه، قبل بداية المباراة، بسياراتهم ودراجاتهم النارية، قبل أن يجدوا أنفسهم مطاردين من قبل دوريات أمنية، إذ تسبب ذلك في اعتقال بعضهم، ووقوع حوادث سير.

الحافيظي عريس الاحتفالات

رددت الجماهير الرجاوية اسم عبد الإله الحافظي، عريس تتويج الفريق، بعد تسجيله هدفين أمام الجيش.
وعبرت جماهير رجاوية في حديثها ل”الصباح”، عن افتخارها باللاعب، مشيرة إلى أن اللقب 12 للرجاء، يأتي في سياق عالمي خاص مرتبط بجائحة كورونا.
وتغنت جماهير “المكانة” بالحافيظي، إلى حدود منتصف الليل، معتبرة إياه “عريس الليلة بدون منازع”.

نجاح أمني

تميزت احتفالات الجماهير الرجاوية بشوارع العاصمة الاقتصادية، بتفاعل عناصر الأمن الوطني بمختلف مكوناتها، لتنظيم الاحتفالات، ومرافقتها للجماهير في الشوارع، للإبقاء على الوضع تحت السيطرة.
ورغم بعض المناوشات في بعض المناطق، لكن الأمن سيطر على الوضع بسرعة، وهو ما استحسنه الأطفال والنساء، الذين شاركوا في الاحتفالات، على جنبــــات الشــوارع ومن شرفات المنازل.
إعداد: العقيد درغام ومحمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى