fbpx
اذاعة وتلفزيون

“الذاكرة المشتركة” يتحدى كورونا

تكريمات في النسخة التاسعة للمهرجان الذي تحتضنه الناظور

أعلنت إدارة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور، أنها ستنظم النسخة التاسعة منه من ثلاثين نونبر المقبل إلى غاية سادس دجنبر.
وقال عبد السلام بوطيب، مدير المهرجان “سنرفع التحدي إن تعاون معنا المدعمون الأساسيون، سيما وزارة الثقافة والشباب والرياضة والوزارات المعنية بالموضوع، وسنخلق حدثا وطنيا ودوليا سيساهم في العودة الحذرة إلى الحياة الطبيعية، التي منعنا منها هذا الفيروس الجبان”، مضيفا “سنلتزم بكل الحذر وبتوصيات الجهات الصحية والأمنية، غرضنا العودة إلى الأجواء الطبيعية واستمرار انفتاح بلدنا الثقافي والسياسي، والأهم تكريم من خرج منذ اليوم الأول لمواجهة هذا الفيروس”.
واسترسل بوطيب أنه خلال النسخة المقبلة من المهرجان، سيتم تكريم من كانوا في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا”، موضحا “سيتم تكريمهم بالشكل الذي كرمنا به كبار الشخصيات العالمية وكبار الفنانين الوطنيين والدوليين لما عبروا عنه من وطنية وإنسانية حماية للوطن والمواطنين”.
وسيتم منح الجائزة الدولية، ذاكرة من أجل الديمقراطية والسلم خلال الدورة المقبلة من التظاهرة، حسب بوطيب، “للشرطي والممرض اللذين ستقترحهما الجهات المعنية أي وزارتي الداخلية والصحة، بالنظر إلى العمل الهام، الذي قام به العاملون في المؤسستين بمعية رجال التعليم، وعمال النظافة وغيرهم ممن ساهموا في جعل الحياة ممكنة خلال الأزمة الراهنة، فهذه الجائزة موجهة إليهم برمتهم”.
وتنظم الدورة المقبلة من المهرجان تحت شعار “المغرب وأمريكا اللاتينية: السينما والذاكرة المشتركة زمن كورونا”، والتي حسب إدارة المهرجان تأتي في “ظرف صعب يتميز بانتشار واسع لفيروس كورونا المستجد، الذي أثر على كل مناحي الحياة في العالم، لكنه لم يستطع الى الآن هزم الإنسانية، مما يتطلب تحديه، ليس صحيا فقط، بل كذلك ثقافيا وحقوقيا، والتعايش معه إلى حد القضاء عليه بإيجاد دواء له أو لقاح ضده”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى