fbpx
مجتمع

صفقة مرابد جماعة أكادير تغضب مقاولات

خلف إعلان جماعة أكادير عن طلب العروض المتعلقة باستغلال المرافق الجماعية الخاصة بوقوف السيارات والشاحنات والدراجات سخطا واسعا وسط مجموعة من المقاولات الصغرى والمتوسطة، المهتمة بهذا المجال.
وأعلن أزيد من 13 مقاولا غضبهم من شروط المنافسة التي أقرتها الجماعة، مؤكدين أنها تهدف بحسب الشكاية الموجهة إلى وزير الداخلية ووالي الجهة عامل عمالة أكادير إداوتنان ورئيس المجلس الجماعي، إلى “إقصاء أكبر عدد من المنافسين، وتعبيد الطريق لبعض من اعتادوا الاستفادة من هذه الصفقات على حساب الآخرين”.
وتفيد مضامين الشكاية التي توصلت “الصباح” بنسخة منها، والمذيلة ب13 توقيعا، “بأن عملية كراء هذه المرافق تم إخضاعها لشروط تتوخى في نظرهم، أولا وأخيرا إسناد الصفقة لأشخاص معينين”. متهمة مهندسي الصفقة بوضع شروط تعجيزية، وعلى مقاس منافس معين، أهمها شرط ثلاثين مستخدما مصرحا بهم في صندوق الضمان الاجتماعي.
والحال، تقول الشكاية، إن هذه الشروط مبالغ فيها، وتروم بطرق ملتوية إسناد الصفقة لجهة معينة، خاصة، يوضح أحد المقاولين ل”الصباح” أن الجماعة قسمت مرابد الجماعة إلى ثلاث مجموعات، ومن ضمنها مجموعة مربد بيجاوان بشارع 20 غشت الذي صنفته الجماعة في وثائقها” منتوجا ذا المراقبة الذكية والأداء الإلكتروني”. وأعرب المقاول عن استغرابه الشديد، لأن المجلس اشترط 30 موظفا لمشاركة المقاولة في عرض المنافسة التي تخص هذا الموقف ذا المراقبة الذكية، والذي لا يشغل أكثر من عشرة مستخدمين، لأن مساحته صغيرة وذو مواصفات حديثة يشتغل بالتقنيات والحواجز الإلكترونية.

محمد إبراهمي(أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق