fbpx
وطنية

مستوصف يطيح بمندوب الصحة بالجديدة

أعلنت وزارة الصحة، بحر الأسبوع الماضي، عن شغور منصب مندوبها بإقليم الجديدة، وطرحته للتباري خلال حركة تعيينات مرتقبة تشمل مجموعة من المندوبيات التي مستها إعفاءات الوزير، علما أن جلال أصباغي لم يمض على تدبيره للقطاع بالجديدة إلا أقل من سنتين.
وفي الوقت الذي كانت الأطر الطبية تنتظر مكافأة معنوية من وزير الصحة، اعترافا بالمجهودات الاستثنائية التي تبذلها تصديا لجائحة كورونا، نزلت صفعة الوزير قاسية على المندوب الإقليمي، الذي نحاه بطريقة إعفاء أقل ما يقال عنها أنها ناكرة للجميل.
وربط متتبعون التضحية بالمندوب الإقليمي للصحة بالجديدة، بالزيارة المفاجئة التي قام بها أيت الطالب للمستوصف الصحي بالبير الجديد في 11 غشت الماضي، بإيعاز من أحد أصدقائه الذي اشتكى له تردي الخدمات الصحية به. ولم يمض على الزيارة المذكورة سوى أقل من شهرين، حتى عصف الوزير بالمندوب، ارتكازا على تقرير أعدته لجنة تفتيش مركزية زارت إقليم الجديدة بناء على تعليماته.
وقال مقربون من القطاع إن الوزير، بإعفائه المندوب، لم يخرج عن دائرة «طاحت الصومعة علقو الحجام»، لأن تردي الخدمات الصحية المقدمة إلى مرتفقي مستوصف البير الجديد، برأيهم، «عنوان كبير لفشل السياسة الصحية لوزارة أيت الطالب، ليس فقط بهذه البلدية، ولكن بكل تراب إقليم الجديدة بصفة خاصة، وكل دكالة بصفة عامة، وليست بالضرورة من مسؤولية المندوب المعفى، وإنما هي تراكمات كشفت عن وجهها الحقيقي في اﻵونة الأخيرة خاصة خلال فترة الطوارئ الصحية ببلادنا تصديا لجائحة كورونا».

عبد الله غيتومي (الجديدة)

تعليق واحد

  1. في هذه الحالة اول واحد يجب اعفائه وهو وزير الصحة لأن قام بالزيارة بإيعاز من أحد اصدقائه. وهذه الزيارة فيها شيئا من المحسوبية …
    في نظري ادا إرادة الدولة ان تنخفض عندها جائحة كورونا يجب عليها أن تقيل كل هذه الحكومة. وتحل البرلمان وإعادة الإنتخابات. من غير هذا سيحتل المغرب في الأيام القليلة الصف الأول من حيث عدد المصابين ب كورونا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق