fbpx
حوادث

إحالة عنصرين من القوات المساعدة بتطوان

أمر وكيل الملك لدى ابتدائية تطوان، الخميس الماضي، بإيداع عنصرين من القوات المساعدة، تابعين لمجموعة المخزن المتنقل رقم 35، السجن المحلي بالمدينة، للاشتباه في تواطئهما مع شبكة دولية لتهريب المخدرات، مع إحالتهما على القاضي المكلف بقضايا الجنحي التلبسي. وأجلت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية المدينة، أخيرا، النظر في ملفيهما إلى فاتح أكتوبر المقبل.
وأفضت التحقيقات الأولى مع المعنيين بالأمر، إلى الاشتباه في تسهيلهما عملية تهريب المخدرات، أسفرت عن حجز 5 رزم من مخدر الشيرا، تزن حوالي 170 كيلوغراما، ومحرك كهربائي.
وتعود وقائع النازلة، كما روتها مصادر “الصباح”، إلى ليلة الاثنين-الثلاثاء الماضي، بعدما تلقت قاعة المواصلات السلكية واللاسلكية بمفوضية أمن المضيق، إشعارا مفاده أن عناصر القوات المساعدة العاملة بشاطئ “ألمينا” عملت على حجز رزم من المخدرات، كانت بصدد التهريب الدولي، ليتم الانتقال على الفور إلى المكان.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن أحد ضباط الصف التابعين للقوات المساعدة، هو من اكتشف هذه العملية، بعد أن أثارت انتباهه تحركات ثلاثة أشخاص كانوا يحملون رزما من المخدرات، وتخلوا عنها ولاذوا بالفرار لحظة اكتشاف أمرهم، ليبادر بإخطار رؤسائه، الذين عملوا بدورهم على إشعار المصالح الأمنية.
وأوضح ضابط الصف المكلف بمراقبة الدوريات المكلفة بحراسة المجال الساحلي لعناصر الشرطة الذين انتقلوا على الفور إلى المكان المذكور، أن هذه النقطة تقع تحت مسؤولية أحد عناصر القوات المساعدة، الذي كان موجودا بها أثناء ولوج أفراد هذه الشبكة الإجرامية إلى رمال الشاطئ وبحوزتهم رزم المخدرات، محملا المسؤولية له، خاصة أنه يتوفر على جهاز للإرسال، من أجل التواصل معه ومع جميع العناصر العاملة بقطاع المراقبة.
وبأمر من النيابة العامة، أوقفت عناصر الشرطة القضائية بالمضيق، عنصرين من القوات المساعدة، ويتعلق الأمر بالمتهم الأول (أ.كـ) و زميله (أ.ب)، يبلغان من العمر 28 سنة، يشتبه في ارتباطهما بهذه الشبكة الإجرامية، التي تنشط في مجال الاتجار الدولي في المخدرات، على مستوى النفود الترابي للمضيق.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق