fbpx
خاص

التكفل المنزلي لتخفيف الضغط عن المستشفيات

ينص البروتوكول المنزلي على التكفل بالحالات التي لا تظهر احتمالات تشكيلها أي خطر عبر عزلها منزليا، لمدة 7 أيام من العلاج إضافة إلى 7 أخرى إضافية، أي ما مجموعه 14 يوما، مع ضرورة القيام بعملية تتبع طبي صارم لهذه الحالات بغرض اكتشاف أي تدهور بشكل مبكر.
ووضعت وزارة الصحة شروطا للتكفل المنزلي بالحالات التي لا تظهر عليها أعراض، إذ يشترط أن لا يتجاوز عمر المتكفل به 65 سنة، ولا يكون مصابا بأمراض تنفسية، أو مرض السكري، أو السرطان أو ارتفاع الضغط أو نقص المناعة وعدم إصابة المريض بأي اضطرابات نفسية.
وعلاوة على هذه الشروط، يجب أن يتوفر المتكفل به على غرفة خاصة بها تهوية، وأن تقدر المصالح الصحية أنه شخص قادر على احترام الإجراءات الوقائية الموصى بها وإبلاغ الفريق الطبي المكلف بتتبعه بأي تطورات تطرأ على حالته. ويجري تتبع الحالات يوميا عبر الهاتف عن طريق فريق طبي، مع زيارات مستمرة تقوم بها السلطات للحرص على احترام المتكفل به للعزلة الصحية.
وفي حال وجود أشخاص في المنزل نفسه الذي سيتم فيه عزل المريض، فإنه يتعين عليهم مغادرة المكان طيلة فترة العزل المنزلي الممتدة إلى 14 يوما، وفي حال تعذر ذلك لظروف قاهرة، فإن هؤلاء يتعين عليهم الخضوع لمراقبة طبية صارمة ومنتظمة، أما إذا كانوا في وضعية هشة فإنه يتعين التكفل بالمريض في إحدى المؤسسات الصحية.
ونبهت مراسلة لوزير الصحة إلى أن اتخاذ قرار التكفل المنزلي بالحالات التي تظهر عليها أعراض كورونا، يجب أن يتم عن طريق لجنة تضم الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي، أو ممثله، والمساعدة الاجتماعية وممثلا عن السلطات المحلية، مع أخذ رأي المعني الأمر بعين الاعتبار، حيث يتعين عليه ملء مطبوع يؤشر فيه على موافقته على الخضوع للعزل المنزلي.
ورغم إحاطته بكل هذه الضمانات، أثار البروتوكول المنزلي عدة تساؤلات، خاصة في ما يتعلق بالتحديات والمخاطر التي يمكن أن تعيق تنفيذه.
فإضافة إلى التقاليد والعادات التي تجعل من الصعب إقناع المغربي بالبقاء داخل المنزل، يؤكد البعض أنه من الصعب أيضا على بعض المرضى عزل أنفسهم داخل منازلهم، نظرا لوضعيتهم الاجتماعية وعدم توفرهم على غرفة مستقلة. ويشير آخرون إلى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار، فرضية تدهور حالة المريض المعزول في بيته بشكل مفاجئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق