fbpx
الأولى

تعطل المسدس قلص عدد ضحايا مجزرة بلقصيري

البلوطي مثل أمام قاضي التحقيق وحدد أسباب مجزرته في ضغوطات العمل وحرمانه من لباس الأمن ومنعه من “الباراج”

خرج حسن البلوطي، مقدم الشرطة الذي قتل ثلاثة من زملائه في مفوضية مشرع بلقصيري، الأحد الماضي، عن صمته، وشرع مساء أول أمس (الثلاثاء) في الكلام، بعدما استفاق من آثار هول  الجريمة التي اقترفها بسلاحه الوظيفي، وقال للمحققين إن «سعيد الفلاحي، مقدم شرطة استفزني وسبني، ولم أتمالك نفسي، وأخرجت مسدسي، وقتلته بثلاث رصاصات اخترقت رأسه».
واستنادا إلى مصادر مقربة من التحقيق، فإن سعيد الفلاحي الذي كان أول ضحية للبلوطي، دخل مع الأخير في ملاسنات حول التعليمات التي تلقاها من رئيس المفوضية،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى