fbpx
منبر

الإسلاميون والديمقراطية

يبدو أن الحركات الإسلامية الحاكمة، في بعض بلدان عرب اليوم، قاب قوسين أو أدنى من تصديق ما تقوله عن نفسها من أنها «وحدها» القوة السياسية المؤمنة بالديمقراطية، و»وحدها» ترث الميراث السياسي الديمقراطي المعاصر (وإن كانت آخر من التحق به من التيارات)، وأن غيرها من ليبراليين وقوميين ويساريين خانوا الخيار الديمقراطي، وتنكروا له بعد أن استثناهم من نعيم السلطة، وجاهروا بنقده ونقد نتائجه منذ صعود الإسلاميين… الخ. وعلى ذلك، يعتقد بعض تلك الحركات أن مهمته، اليوم، أن يحمي هذه «الديمقراطية»


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى