fbpx
حوادث

حرب شوارع بين جماهير الوداد والرجاء

المعركة بين الفصائل استعملت فيها الأسلحة البيضاء والبحث جار لإيقاف باقي المتورطين

أحالت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن مولاي رشيد بالبيضاء، على النيابة العامة، صباح الخميس، خمسة أشخاص من بينهم قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، لتورطهم في مواجهات دموية وقعت بين عدد من المنتمين إلى فصائل تشجع فريقي الوداد والرجاء الرياضيين.
وحسب مصادر “الصباح”، انطلقت أعمال الشغب، بواقعة ساحة المصلى بشارع إدريس الحارثي، إذ نشبت مواجهات بالحجارة تمت فيها الاستعانة بالأسلحة البيضاء والعصي، ليدخل الطرفان في معركة شملت تبادل الضرب والجرح.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المعركة ضمت عددا كبيرا من الأشخاص، من بينهم مراهقون وقاصرون يتوزعون بين فصائل محسوبة على قطبي العاصمة الاقتصادية.
وأوردت مصادر متطابقة، أن المواجهات العنيفة التي كان أبطالها محسوبين على جمهور الرجاء والوداد الرياضيين، خلفت إصابات في صفوف المتعاركين وتخريب وتهشيم زجاج السيارات المركونة بمسرح الحادث.
ومكن التدخل الفوري للشرطة التابعة لمنطقة أمن مولاي رشيد، من إيقاف خمسة من المشتبه فيهم وحجز أسلحة بيضاء، بعد مرور وقت وجيز عن ارتكاب الأفعال الإجرامية الخطيرة التي بثت الرعب في السكان والأسر.
وبعد إيقاف المشتبه فيهم، تقرر إيداع الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية، بينما تم الاحتفاظ بالموقوف القاصر تحت تدابير المراقبة الشرطية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية وتحديد خلفياتها وظروف وقوعها. وعلمت “الصباح”، أن مصالح ولاية أمن البيضاء، تسابق الزمن بتكثيف أبحاثها وتحرياتها في القضية تحت إشراف النيابة العامة، للوصول إلى هوية المتورطين المحتملين وإيقافهم، نظرا لخطورة هذه الأفعال على الأمن والنظام العامين.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق