fbpx
الرياضة

الجائحة تعصف بالألعاب الفرنكفونية

بقالي يحطم رقمه القياسي الشخصي في ألفي متر موانع
أجلت المنظمة الدولية للألعاب الفرنكفونية، الدورة التاسعة سنة كاملة، بعدما كان مقررا إجراؤها في 2021 بالكونغو الديمقراطية، بسبب التغييرات، التي عرفتها الخريطة الرياضية العالمية.
وأعلنت المنظمة الدولية للألعاب الفرنكفونية أن الكونغو الديمقراطية تحتفظ بتنظيمها للدورة التاسعة، غير أن تاريخ إجرائها تحول من الفترة بين 23 يوليوز وفاتح غشت 2021، إلى الفترة بين 19 و28 غشت 2022.
ويعود تغيير موعد الألعاب الفرنكفونية إلى تزامن موعد تنظيمها الأول، مع تاريخ الألعاب الأولمبية، التي تقرر تنظيمها في الفترة ذاتها من السنة المقبلة، بسبب تفشي وباء «كورونا» في جميع أنحاء العالم، الشيء الذي أثر على برمجة المسابقات الدولية السنة المقبلة.
وتواصل العاصمة الكونغولية كينشاسا تحضيراتها، لتوفير البنيات التحتية التي تحتضن هذه التظاهرة العالمية، إذ استفادت من سنة إضافية في التحضيرات، ستمكنها من إتمام جميع الأشغال قبل التاريخ المحدد.
على صعيد آخر، حطم سفيان بقالي، عداء المنتخب الوطني لعاب القوى، رقمه القياسي الشخصي في مسافة ألفي متر موانع، أول أمس (الاثنين)، خلال اختبارات الأداء التي أجراها في المعهد الوطني بالرباط.
وتمكن بقالي من تحسين رقمه الشخصي المسجل بالمغرب منذ 29 يونيو 2013، بتوقيت خمس دقائق و43 ثانية و79 جزءا من المائة، خلال تجارب الأداء التي أجراها بمشاركة مجموعة من عدائي المنتخب الوطني، في المسافات نصف الطويلة.
وقطع بقالي مسافة السباق في خمس دقائق و15 ثانية و22 جزءا من المائة، إذ استطاع أن ينزل عن حاجر خمس دقائق و20 ثانية، الشيء الذي يؤكد جاهزيته للاستحقاقات المقبلة.
وخاض بقالي تجارب الأداء على مسافة 1500 متر السبت الماضي، وأنهى السباق في 3 دقائق و36 ثانية، وقرر العودة إلى إفران في المرحلة المقبلة، للخضوع لمرحلة التركيز، استعدادا للاستحقاقات المقبلة، في مقدمتها ملتقى موناكو، إحدى المحطات الأساسية ضمن العصبة الماسية لألعاب القوى، إذ من المنتظر أن تعلن اللجنة المنظمة إجراءها، في الأسابيع القليلة المقبلة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق