fbpx
الرياضة

مقر “البارصا” تحت قبضة الأمن

الشرطة اقتحمته للحجز على وثائق تدين المسؤولين بإنشاء شبكة تجسس وابتزاز
ذكرت صحيفة «لافانغوارديا» الكاتالونية، أن الأمن اقتحم مقر برشلونة، نهاية الأسبوع الماضي، للحجز على وثائق توثق تجسس مسؤولي الفريق على لاعبيه الحاليين والسابقين، وتلطيخ سمعتهم، بالاعتماد على شركة متخصصة باسم «إي 3 فينتورا».
وأوضحت الصحيفة أن مسؤولين ب»البارصا» باتوا بين أيدي الأمن، بعدما تم الوصول إلى دلائل تؤكد تورط بعضهم في هذه الفضيحة، التي طالت مشاهير النادي السابقين والحاليين، من بينهم ليونيل ميسي نجم الفريق الأول، إذ عمدت إدارة النادي إلى صنع حسابات وهمية في مواقع التواصل، بغية تشويه صورة لاعبي الفريق.
وسبق للصحف الإسبانية التحدث عن الموضوع قبل أن تصل تحقيقات الأمن إلى وثائق تؤكد الفضيحة، الأسبوع الماضي.
وأكدت الصحيفة الكاتالونية نفسها، أن الأمن يحضر للائحة أسماء سيتم استدعاؤها لمقر أمن برشلونة، للتحقيق معها بخصوص الفضيحة، من بينها رئيس النادي جوسيب بارتوميو.
وتأتي هذه المستجدات لتنضاف إلى المشاكل التقنية، التي يعانيها النادي أخيرا، إذ خسر صدارة الليغا لصالح منافسه المباشر ريال مدريد بفارق أربع نقاط، فيما فاجأ ميسي مسؤولي الفريق برفضه تجديد عقده، مبلغا إياهم برغبته في إنهاء ارتباطه بالنادي في صيف 2021، تاريخ نهاية عقده الحالي، بسبب توالي المشاكل داخل الفريق، وتراجع النتائج.
وباتت إدارة برشلونة محاصرة بالمشاكل من كل جهة، في سابقة في تاريخ النادي، في وقت تطول انتقادات شديدة سياسة النادي في الانتدابات، خاصة بسبب مستوى بعض نجومه المتواضع، على رأسهم الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان القادم من أتلتيكو مدريد.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق