fbpx
حوادث

اقتحام مصنع سري للبلاستيك بطنجة

حجزت فرقة جمركية تابعة للمديرية الجهوية للجمارك بالشمال الغربي، زوال الخميس الماضي، كمية هائلة من الأكياس البلاستيكية الجاهزة للبيع، وأطنانا من المواد الأولية وآلات ومعدات خاصة بتصنيع هذه المادة المحظورة، وضبطتها داخل مصنع سري يقع بالقرب من المنطقة الصناعية “مغوغة” وسط طنجة.
وأفاد مصدر جمركي مسؤول لـ “الصباح”، أن هذه العملية النوعية، تم اكتشافها بناء على معلومات استخباراتية وردت على المصالح الجمركية، تفيد بأن أشخاصا حولوا مستودعا إلى شركة وهمية تعمل على إنتاج الأكياس البلاستيكية المحظورة، ويقومون بترويجها بعدد من الأسواق والمحلات التجارية بالمدينة والمناطق المجاورة، لتضعه المصلحة الجهوية للأبحاث تحت المراقبة البعدية، قبل أن تقوم عناصر فرقة جمركية متنقلة مدعومة بزمرة طنجة للسيارات، بمحاصرة المصنع ومداهمته بأمر من النيابة العامة المختصة، لتتفاجأ الفرقة بوحدة صناعية متكاملة لإنتاج أكياس البلاستيك وإعدادها للبيع بطرق غير قانونية.
وأوضح المصدر، أن عملية تفتيش المصنع، الذي يتكون من جناحين واحد للإنتاج وآخر للتخزين، أسفرت عن حجز حوالي 3 أطنان ونصف من مادة البلاستيك، وتتكون من طنين من المواد الأولية التي تدخل في تصنيع البلاستيك، من بينها مادة “البوليتلين” وبعض المتلاشيات الصناعية، بالإضافة إلى طن ونصف من الأكياس التامة الصنع، وكذا آلات محلية تستعمل في تصنيع وتقطيع أشرطة الأكياس الممنوعة.
وأضاف المصدر ذاته أنه تم إيقاف شخصين شريكين في المصنع، اللذان وضعا رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، من أجل تعميق البحث معهما حول خرقهما للقانون رقم 77.15، الذي يمنع بموجبه “تصنيع أكياس البلاستيك واستيرادها وتصديرها وتسويقها واستعمالها”، فيما جرى تشميع المصنع وآليات الإنتاج الموجودة بداخله، وتسليم المحجوزات (مواد الخام والبلاستيك المصنع) إلى الآمر بالصرف لدى المديرية الجهوية بطنجة، في انتظار الانتهاء من التحقيق في هذه القضية واتخاذ المتعين في حق كل المتورطين المحتملين.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى