fbpx
ملف الصباح

باكلوريا على فوهة كورونا

إجراءات استثنائية لإنجاح أول دورة يكون فيها تحدي حماية المترشحين والأطر من الفيروس أكبر من أي رهان آخر

يلتحق، غذا (الجمعة) ما يقارب نصف مليون مترشح بمراكز اجتياز الباكلوريا في ظروف استثنائية، مازال فيروس كورونا يسجل فيها إصابات يومية بالعشرات.
ووضعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عددا من الإجراءات والتدابير لرفع هذا التحدي بسلام، والنجاح في استكمال دورة الامتحانات دون تسجيل أي إصابة في صفوف التلاميذ وآلاف المراقبين والمنظمين والمصححين والأطر الذين سيشاركون في العملية.
وفرضت جائحة كورونا على الوزارة الوصية الرفع من عدد المراكز التي ستحتضن هذه الاختبارات من 1500 مركز سنة 2019 إلى 2155 مركزا خلال هذه الدورة، موزعة بين 100 قاعة مغطاة و145 مدرجا و1910 مؤسسات تعليمية، مع حصر عدد المترشحين في كل قاعة في 10 مترشحين، احتراما لظروف الحماية والسلامة.
وانتهت من وضع الإجراءات الوقائية الضرورية من تعقيم للقاعات والمكاتب والمرافق الصحية والممرات وباقي فضاءات الاشتغال والتجهيزات الموجودة ولوازم العمل، وتعقيم أظرفة المواضيع وأوراق التحرير والتسويد والتصحيح وشبكات التصحيح وباقي الوثائق المتعلقة بالامتحان والعربات المخصصة لنقلها، والفضاءات المخصصة لتخزينها وتأمينها.
وكشفت معطيات وزارة التربية أن عدد المترشحين لاجتياز اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكلوريا لدورة 2020، التي ستجرى من 3 إلى 9 يوليوز المقبل، بلغ 441 ألفا و238 مترشحا.
وبلغ عدد الممدرسين ما مجموعه 318 ألفا و917 مترشحا، منهم 282 ألفا و48 بالتعليم العمومي بنسبة 64 في المائة من مجموع المترشحين، و36 ألفا و869 مترشحا بالتعليم الخصوصي بما يمثل 8 في المائة.

ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى