fbpx
ملف عـــــــدالة

تدابير الحماية بمحكمة البيضاء

التعقيم وقياس الحرارة والتباعد واستمرار المحاكمات عن بعد مع تغيير حذر

الساعة تشير إلى الثانية بعد الزوال، بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء. لابد للزائر أن تثير انتباهه عودة الحياة شيئا فشيئا بمرفق العدالة، إثر قرار استئناف المرفق القضائي لبعض أنشطته العادية، بشكل تدريجي، بعد تخفيف الحجر الصحي، بالاعتماد على مجموعة من التدابير الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا.
ولضمان عودة تدريجية ناجحة، وتفادي مخاطر العدوى بفيروس كورونا، اعتمدت المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، مجموعة من التدابير الاحترازية التي أقرت السلطات القضائية، بعد اجتماع بين وزير العدل والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئيس النيابة العامة والنقيب رئيس جمعية هيآت المحامين، اعتمادها في المرحلة الأولى الممتدة من 11 يونيو إلى 30 منه، سواء في ما يتعلق بطرق الوقاية أو نظام العمل المعتمد في جلسات المحاكمة.

حواجز لمنع المتطفلين

أول ما يصادف الراغب في الولوج إلى المحكمة وجود حواجز لمنع المتطفلين من الدخول لتنظيم الراغبين في قضاء مصالحهم، في الوقت نفسه، درءا للفوضى والتجمعات التي من شأنها التسبب في العدوى.
ورغم أن المحاكم في زمن كورونا قطعت مع السماح لعائلات المتقاضين والمتهمين والزوار بمتابعة أطوار المحاكمات داخل القاعة، إلا أن أهالي المتهمين يقضون ساعات طويلة في الجهة المقابلة لبوابة المحكمة، في انتظار لقاء المحامين للاطلاع على نتائج عرض ملف ذويهم ومثولهم أمام القاضي، وكذا موعد الجلسة المقبلة.

تعقيم قبل الدخول

من بين أول الإجراءات التي تصادف زائر ابتدائية عين السبع بالبيضاء، استقباله من قبل حارس أمن خاص يطالبه بالوقوف لحظة ليصوب نحوه جهازا شبيها بمسدس من أجل قياس درجة حرارته.
وبعد التأكد من معدل حرارة الزائر الذي يكشف سلامته، يطلب منه حارس الأمن الخاص تثبيت رجليه لتعقيم حذائه للسماح له بالدخول، وثم تعقيم يديه، وهي الإجراءات التي يخضع لها كل من أراد الدخول إلى المحكمة، سواء من المرتفقين أو موظفي فضاء العدالة، مهما كانت رتبهم وصفاتهم للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

حماية من الوباء

حرصا على سلامة المرتفقين والموظفين، لجأ القائمون على شؤون المحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالبيضاء، إلى تحديد عدد الأشخاص الذين سيدخلون قاعات الجلسات، مع احترام مسافة الأمان.
وشددت المحكمة على منع الزوار من الدخول إلى المكاتب الداخلية، والاكتفاء بمكاتب الواجهة التي تم فيها سن إجراءات وقائية صارمة، من قبيل ضرورة احترام مسافة الأمان وارتداء الكمامة الواقية.
ومن الإجراءات الاحترازية التي تم إعمالها بجلسات المحكمة، تخصيص ثلاث قاعات للمحاكمة، وإلزام المحامين بارتداء الكمامات الواقية واحترام مسافات الأمان.

إجراءات جديدة
عاينت “الصباح”، مواصلة المحكمة الابتدائية الزجرية برمجة جلسات “المحاكمة عن بعد” التي تتم بعد موافقة المعتقل ودفاعه، في إطار مساهمة السلطة القضائية والإدارة القضائية، في تنزيل التدابير الصحية المتخذة لمكافحة تداعيات وباء فيروس كوفيد 19، وهي الجلسات التي يتم فيها التواصل بين القاضي والمتهم المعتقل بالصوت والصورة بحضور محاميه.
وتميزت المرحلة الأولى من العودة التدريجية للمحاكم لنشاطها العادي بالسماح للشهود والمصرحين والمتابعين في حالة سراح في القضية نفسها بالمثول أمام القاضي للمواجهة مع المعتقل، وهو التدبير الذي تم اتخاذه للوقاية من انتقال عدوى فيروس كورونا.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق