fbpx
الصباح الفني

حبالي يواجه البوذيين في اليابان

يواصل “اليوتوبر” نور الدين حبالي نقل تفاصيل الحياة باليابان إلى متتبعيه على “يوتوب”، وكشف في آخر فيديوهاته قصة يابانيين حاولوا جره إلى اعتناق البوذية.
وابتدأت قصة حبالي بولوجه إلى أحد المعابد “المنزلية”، حيث بدأ عدد من الأشخاص يحثونه على التخلي عن الإسلام واعتناق البوذية، مشيرين إلى أن حياته في اليابان ستصبح أكثر سهولة باعتناق ديانتهم، إلا أنه رفض الأمر، وحرص على مجادلتهم في معتقداتهم، وأثبت زيف طقوسهم، قبل أن يحاولوا التخلص منه لتأكدهم من استحالة إقناعه.
ويستقر حبالي منذ مدة في اليابان، إذ سبق له أن روى ل”الصباح”، تفاصيل انتقاله إلى اليابان وولعه ب”الأنترنيت”، إذ كان مصرا في فاس على تعلم الإنجليزية، وتوجه حبالي إلى تطبيقات تبادل اللغات للتحدث مع أشخاص يريدون تعلم اللغة، وهكذا تعرف على زوجته اليابانية التي يعترف أنها شكلت ” قفزة في حياته لم يكن يتوقعها”، بعدها حل باليابان للاستقرار فيها، ولاحظ وجود أفكار خاطئة عن هذا البلد، والخلط بين الثقافة اليابانية والصينية والكورية، فقرر وزوجته فتح قناة في “يوتوب” لبث الصورة الحقيقية والثقافة الأصلية لليابان.
وقام حبالي ببعض الرحلات في اليابان، مثل زيارة جبل يدعى “ناغانو” يوجد في منابع حارة في الهواء الطلق، وزيارته بعض منتجعات “الأنمي”، كما نشر فيديوهات يعرف فيها بثقافة “الصومو”، مرورا بطريقة صناعة الحصائر اليابانية المشهورة، ومكان حرق النفايات، وفيديو عن جانب مظلم في اليابان.
وأصبحت قناة حبالي في “يوتوب” إحدى أشهر القنوات، ويتابعها حوالي 50 ألف شخص، في حين حققت بعض فيديوهاته نسب مشاهدة وصلت إلى 250 ألف مشاهدة.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى