fbpx
الأولى

برلمانيون ينتقدون تصفية حسابات صغيرة داخل “البام”

 

انتقد مجموعة من النواب البرلمانيين، أعضاء فريق “البام” بمجلس النواب، تسريب أخبار مخدومة من أجل ضرب الرئيس السابق للفريق نفسه الذي أبعد من منصبه بقرار فوقي.
وفي إطار مسلسل ماذا يقع داخل حزب الأصالة والمعاصرة الذي بدأه هشام لمهاجري، رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، وعضو الفريق نفسه، قال ان
الكل يعرف، وخصوصا السياسيين المستقرين بالرباط والنواحي، كيف يتم تسريب الأخبار المسيئة والمخدومة، أو في بعض الأحيان تكون بطلب من جهة ما، لتبرير أخطاء أو انزلاقات ومحاولة تسليط الضوء على تفاهات جانبية، و لما لا إعطاء العبرة لمن لا يعتبر بمنطق (ضرب واحد كلشي يجمع رأسوا ).
وتساءل لمهاجري: من له مصلحة من الداخل أو من الخارج في تشويه صورة الحزب وصورة الرئيس السابق لفريق الأصالة والمعاصرة؟، هل تناسى البعض ان الشخص المعنى بهذه الإساءة “كنا لمدة سنة كفريق يتكون من ما يزيد عن 100 برلماني نناديه بالسيد الرئيس، ويسير اجتماعاتنا وينسق أعمالنا واختلافاتنا”
وقال المصدر نفسه، “الإساءة له، تعتبر إساءة لنا جميعا، نوابا و قيادة حزبية ( السيد الأمين العام والسيدة رئيسة المجلس الوطني المحترمين أعضاء فريق مجلس النواب ) ؟
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى