fbpx
الرياضة

عريضة الخلاص لإنهاء موسم الهواة

الأندية تطالب بإعلان سنة بيضاء واعتماد الترتيب الحالي والسنوسي: القرار ليس بيدي

شرعت أندية الهواة لكرة القدم في جمع توقيعات على عريضة، تطالب من خلالها، بإنهاء الموسم الكروي الجاري، واعتماد الترتيب الحالي.
وتوقفت المنافسات الكروية والتداريب الجماعية منذ بداية مارس الماضي، في إطار الإجراءات الوقائية التي اتخذت من أجل الحد من انتشار وباء «كورونا».
وقالت مصادر من الأندية إن استئناف الموسم الكروي لم يعد مجديا، وستكون له آثار سلبية أكثر من الإيجابيات، سيما من حيث التكلفة المادية التي ستتحملها الفرق، التي اعتادت إنهاء الموسم في أبريل من كل سنة.
وتطالب الأندية باعتماد الترتيب الحالي، على غرار الاتحاد الفرنسي، مع إلغاء النزول، سيما أنه لن تكون هناك فرق متضررة، إذ يتوفر متصدرو أغلب الأشطر على فارق مريح من النقاط عن مطارديهم، كما أن تكلفة استئناف الموسم ستثقل كاهل الأندية، ما لم تصرف لها الجامعة منحة إضافية.
وتابعت المصادر نفسها أن الأندية دبرت راتب مارس الماضي للاعبين بصعوبة كبيرة، بعد توصلها بمنحة الجامعة، فيما استطاعت فرق معدودة تدبير راتب أبريل، لكن فرقا عديدة أدارت ظهرها للاعبين، وتخلت عنهم، ما جعلهم يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة.
وفي تعليقه على مقترح الأندية، أوضح جمال السنوسي، رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، أن قرار الحسم في الموسم الكروي ليس بيده، وإنما بيد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التي تراقب الوضع، بناء على قرارات السلطات الرسمية، خصوصا وزارة الصحة، حسب تطور الوباء. وأوضح السنوسي أن الجامعة، وبتعليمات من الرئيس فوزي لقجع، صرفت الشطر الثالث من المنحة السنوية للأندية مبكرا، حتى يتسنى لها تدبير مستحقات لاعبيها، لكن الحسم في الموسم الكروي لم يناقش بعد.
وأضاف السنوسي أن العصبة الوطنية ناشدت الأندية بصرف مستحقات لاعبيها، نظرا إلى الظرفية الحالية، مشيرا إلى أن هناك فرقا استجابت للقرار، فيما مازالت فرق أخرى تتماطل.

ع . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى