الأولى

أبحاث لفك لغز 11 طنا من الحشيش

 

اعتقال 31 مغربيا بإسبانيا يجر الأمن المغربي إلى التحقيق في طريقة وصول المخدرات إلى أوربا

 

أفادت مصادر «الصباح» أن الأمن الإسباني وجه صفعة قوية إلى نظيره المغربي، بإعلان الشرطة الإسبانية، أول أمس (الأربعاء)، حجز 11 طنا من المخدرات واعتقال 35 متورطا، بينهم 31 مغربيا، في إحدى أكبر شبكات تهريب الحشيش المغربي نحو إسبانيا وباقي الدول الأوربية.
وطرح تفكيك الشبكة وحجز الكمية الكبيرة من المخدرات تساؤلات جديدة حول مدى نجاعة وسائل المراقبة والتفتيش، وأيضا حول المتورطين داخل التراب الوطني الذين يفترض أنهم ما زالوا أحرارا، سيما أن بلاغا للشرطة الإسبانية لم يذكر أي تنسيق مع السلطات المغربية، واكتفى بسرد مجهودات فرق مكافحة المخدرات وعدد العمليات التي نجحت فيها.
وينتظر أن تباشر مصالح الأمن الوطني أبحاثا حول مسارات المخدرات المحجوزة، وارتباطات الشبكة داخل المغرب لكشف المشتبه فيهم الذين سهلوا تجميع المخدرات ونقلها قبل مرورها عبر الميناء نحو الجزيرة الخضراء.
ووفق المصادر نفسها، فإن الموقوفين في تفكيك الشبكة الأخيرة هم 31 مغربيا وثلاثة إسبانيين وبلجيكي، كانوا يوزعون الأدوار في ما بينهم بدءا من مرحلة الحصول على المخدرات إلى شحنها بطريقة متقنة داخل خزانات وقود شاحنات، إلى مرحلة تخزينها داخل مستودعات سرية فوق التراب الاسباني وتوزيعها في دول أوربية مختلفة، خاصة في فرنسا وبلجيكا وإنجلترا وهولندا.
وأوضحت المصادر ذاتها أن العملية تعد ثمرة تحقيقات قامت بها فرقة مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة بمدريد منذ مارس الماضي لتتبع خيوط الشبكة وامتداداتها داخل التراب الإسباني، مما قاد إلى اكتشاف مستودع ضخم في مدينة «طوليدو» (وسط إسبانيا) مخصص لتخزين المخدرات المهربة.
وكشفت معطيات البحث أن أفراد الشبكة كانوا يقيمون لبعض الوقت داخل المغرب لتفادي إثارة الشكوك حول رحلاتهم المنتظمة، وبعد نجاح كل عملية كانوا يعيدون تهريب كميات أخرى من المخدرات على متن شاحنات تعبر ميناء الجزيرة الخضراء، فيما تتكلف مجموعة أخرى بنقل هذه الكميات نحو دول أوربية أخرى عبر إخفائها بإحكام بين بضائع موجهة للتصدير.
وفي إحدى هذه العمليات، تمكنت الشرطة منتصف الشهر الجاري من حجز طن و700 كيلوغرام من الشيرا و65 كيلوغراما من الماريخوانا كانت مخبأة في شحنة من الجزر الطازج موجهة نحو فرنسا وهولندا، واكتشفت في شاحنة أخرى يقودها سائق بلجيكي 8 أطنان ونصف من مخدر الشيرا دست بين ملابس ماركة عالمية كانت في طريقها نحو انجلترا.
وأضافت الشرطة الإسبانية في بيان لها أن رصد أنشطة المهربين وإيقافهم تم على مراحل، ومكنت 17 عملية تفتيش من حجز مبلغ 150 ألف أورو و14 عربة٬ ضمنها شاحنتان تناهز قيمتهما 400 ألف أورو٬ وأزيد من 100 هاتف محمول. 
ومن جهته، اعتبر المدير العام للشرطة الاسبانية، أن تفكيك هذه الشبكة يتوج مجهود المصالح الأمنية في مجال محاربة المخدرات، والذي تميز إلى حدود نهاية هذه السنة بحجز 73 طنا من مخدر الشيرا، و 9 أطنان من الكوكايين، و113 كيلوغراما من الهيروين و56 ألف حبة من الأقراص المهلوسة.
وتعد العملية واحدة من أكبر الضربات التي تلقتها شبكات تهريب المخدرات في المدة الأخيرة، وهي العملية 25 التي حجز فيها أزيد من عشرة أطنان من الحشيش منذ 2002.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق