fbpx
وطنية

قرب شفاء 8 حالات بـ «الكلوروكين»

تقترب وزارة الصحة من نتائج وصفها مقرب من الوزير بالمهمة، بعد اعتماد أدوية “كلوروكين” و”سولفات ديدروكسي كلوروكين”، في علاج ثماني حالات على الأقل، من المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد، بكل من تطوان والبيضاء وأكادير.
وخضعت عينة من المرضى، ضمنهم طبيب وزوجته، ومحام وزوجته، وفرنسية وزوجها المغربي، ومريضان آخران، إلى العلاج بالدواء، الذي طلب المغرب منحه للمصابين بـ “كوفيد 19” في قرار سيادي ومستقل وآمن.
وقال المصدر نفسه إن بعض المرضى الذين تناولوا الجرعات الطبية المنصوص عليها في البروتوكول الطبي، بدؤوا يتعافون تدريجيا، إذ أثبتت التحليلات الأولية نتائج مرضية، بعد إرسالها إلى مراكز الرباط والبيضاء.
وتناول المرضى حصة مختلطة من أدوية “كلوروكين” و”سولفات ديدروكسي كلوروكين”، لستة أيام، أعقبتها سلسلة تحليلات وعمليات فحص بالأشعة للرئتين والجهاز التنفسي، بموازاة منح المرضى فترات كافية من الراحة والأكل المشبع بالفيتامينات الأساسية، والتحضير لتناولهم حصة أخرى من الأدوية، وعرضهم على حصة ثانية من التحليلات والكشف. وأوضح المصدر نفسه أن نتائج استعمال الدواء إيجابية، إذ من المقرر أن يعلن عن تعافي فرنسية وزوجها من أكادير، وطبيب (74 سنة)، وزوجته من تطوان، وهما الزوجان اللذان اتهما بنشر الفيروس في مصحة بالمدينة نفسها، وعدم اتخاذهما احتياطات الوقاية اللازمة.
وينص البروتوكول الطبي الذي أوصت به اللجنة العلمية والتقنية بمنح أدوية كلوروكين (نيفاكين) 500 ميلغرام مرتين في اليوم لمدة 10 أيام، أو “كلوروكين سولفات ديدروكسي كلوروكين” (بلاكنين) 200 ملغرام، ثلاث مرات في اليوم لمدة 10 أيام، بالإضافة إلى “أزيثروميسين” 500 ملغرام، في اليوم الأول، ثم 250 ملغراما، من اليوم الثاني إلى اليوم السابع.
أما علاج المرحلة الثانية، فأوصت اللجنة، بخلط دواءي “لوبينافير” و”ريطونافير” 400 ملغرام، مرتين في اليوم لمدة 10 أيام.
وقد يلجأ الأطباء إلى العلاج بالمضادات الحيوية، لكن ليس بشكل منهجي، ولا يتم وصفها إلا إذا كانت العدوى البكتيرية فائقة.
ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى