fbpx
حوادث

القضاة يطالبون بتكريس مفهوم جديد للإدارة القضائية

 

تضامنوا مع زميلهم بشأن المضايقات التي تعرض لها من رئيس ابتدائية أكادير

انتقد نادي قضاة المغرب بشدة،  ما اعتبره تضييقا على العمل الجمعوي، وأكد النادي استعداده لفضح جميع الممارسات
 التي تهدف إلى التضييق على حرية العمل الجمعوي لأنشطة النادي.

أفادت مصادر مطلعة أن نادي قضاة المغرب احتج بشدة،  ما اعتبره تضييقا على العمل الجمعوي، وأكد النادي استعداده لفضح جميع الممارسات التي تهدف إلى التضييق على حرية العمل الجمعوي لأنشطة النادي، وما يتعلق بخرق المقتضيات القانونية المنظمة لعمل الجمعيات العمومية، وطالب بالمقابل المسؤولين القضائيين بالمحاكم إلى تكريس مفهوم جديد للإدارة القضائية بعيدا عن أسلوب الضغط والتضييق الذي ولى عهده.
قرارات النادي جاءت للتعبير عن تضامنه مع أنس آيت بنقدور، عضو المكتب التنفيذي للنادي، الذي تعرض حسب لبيان النادي لتضييقات وممارسات سلبية من طرف رئيس المحكمة الابتدائية بأكادير، والتي تعكس، حسب البيان، «للأسف الشديد عدم تجاوب بعض المسؤولين وعدم استيعابهم لما يعرفه المشهد القضائي المغربي من تغير وانفتاح، واستمرارية تضييقهم الممنهج على حرية العمل الجمعوي واستقلال القضاة».
وكان أنس أيت بنقدور القاضي بابتدائية أكادير، راسل رئيس نادي قضاة المغرب بشأن وقائع اعتبرها غاية في الخطورة، إذ ذكر في كتابه أنه منذ التحاقه للعمل بالمحكمة، وبمجرد علم رئيس المحكمة أنه أحد أعضاء المكتب التنفيذي تغيرت طريقة تعامله معه، وبدأ يقوم بممارسات عديدة تمس بشخصه ومنصبه، وأضاف في كتابه «ومع توالي هذه الممارسات أدركت بما لا يدع مجالا للشك أن الدافع إليها هو محاولة التضييق علي باعتباري عضوا بنادي قضاة المغرب، وذلك في محاولة منه لإعطاء العبرة لباقي قضاة المحكمة من أجل ترهيبهم».
 وواصل القاضي سرد معاناته في المحكمة  التي استمرت بعد أن أمره الرئيس بضرورة ترؤس إحدى الجلسات في حينه، دون سابق إشعار لأنه أجرى تعديلا على جدول الجلسات وأسند إلى أنس جلسة حوادث الشغل والأمراض المهنية،  ما دفع القاضي، حسب الكتاب، إلى مراسلة رئيس المحكمة واستفساره عن ذلك ومكاتبته وإعادة مكاتبته بشأن عدم احترامه للجمعية العمومية.
وأضاف القاضي في كتابه أنه في  28 نونبر الماضي عمد الرئيس إلى تغيير في جدول الجلسات  بإسناد رئاسة جلسة حوادث الشغل إلى قاض آخر بدلا عنه، ليفاجأ وهو يهم بالدخول للجلسة المذكورة مرتديا بذلته بوجود قاض آخر على رئاستها أمام حشد من المتقاضين والمحامين وهو ما خدش شعوره ومس كرامته كقاض.
وعلاقة بالموضوع ثمن المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب المجهودات التي بذلها المكتب الجهوي للنادي بأكادير، والمعالجة الجادة والموضوعية التي بذلها جميع أعضائه من أجل محاولة استجلاء الحقيقة والبحث عن السبل الكفيلة بحل المشكل.

حرية العمل الجمعوي
أعلن النادي تضامنه مع أنس آيت بنقدور، عضو المكتب التنفيذي للنادي، الذي تعرض حسب لبيان النادي لتضييقات وممارسات سلبية من طرف رئيس المحكمة الابتدائية بأكادير، والتي تعكس، حسب البيان، «للأسف الشديد عدم تجاوب بعض المسؤولين وعدم استيعابهم لما يعرفه المشهد القضائي المغربي من تغير وانفتاح، واستمرارية تضييقهم الممنهج على حرية العمل الجمعوي واستقلال القضاة».

كريمة مصلي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى