fbpx
حوادث

حجز لحوم بفاس مشكوك في طريقة ذبحها بفاس

علم من مصدر مطلع أن طبيبين بمصلحة البيطرة التابعة لمندوبية الفلاحة بفاس، تنقلا أخيرا رفقة أفراد من الأمن والقوات المساعدة، لمحل جزارة بالسوق المركزي بحي بنسودة، وحجزوا كمية من اللحوم قدرت بنحو 125 كيلوغراما، فيما لم تعرف الإجراءات القانونية التي اتخذت في حق مالك المحل.
وتأتي هذه العملية بعد أسابيع من ضبط قريب لصاحب المحل، ومياومين، متلبسين بالذبح سرا في ضيعة فلاحية بمنطقة عين الشقف بمولاي يعقوب، قبل أن يدان «ر. ب» بشهرين سجنا موقوفي التنفيذ، و»ك. ق» و»م. ب» بشهر واحد حبسا موقوف التنفيذ، من قبل المحكمة الابتدائية بفاس.   
وأوضحت المصادر أن «ك. ق» المدان في الملف الأول، تعرض إلى تهديدات بعدما اتهمه أصحاب المحل الذي حجزت به اللحوم الأربعاء الماضي، بالإبلاغ عنهم، بعدما طردوه من السوق وحرضوا الجزارين ضده لرفض تشغيله بعد مغادرته السجن وإنهائه العقوبة الحبسية المحكوم بها.
وأبرزت أن الضحية الذي قضى نحو عقدين في العمل بالسوق المذكور، رفع شكاية ضد 4 أشخاص بسوق الجزارة ببنسودة، بينهم «ر. ب» شخص مدان رفقته في الملف الأول، إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بفاس، طلبا لإنصافه وحمايته من أي أذى أمام التهديدات التي يتعرض إليها.
وأوضحت الشكاية أن المشتكى بهم يهددونه بالقتل والانتقام لأنه كان عاملا مع «إ. غ» مساعدا له في الجزارة، وسبق أن اعتقل وقضى شهرا في السجن بعدما ضبط وصديقه يمارسان الذبح السري، و»لم يكن حينها إلا مساعدا يكسب قوت يومه فقط بعيدا عن هذه التجارة».
واستنجد هذا الشاب البالغ من العمر 28 سنة والأب لطفل، بمركز حقوق الناس، لمؤازرته في محنته، ووقوفه في وجه كل أشكال الذبيحة السرية بمنطقة عين الشقف، بداعي احتماء محترفيها في المصالح البيطرية بالمدينة، دون مراعاة حجم الضرر الذي يلحقه ذبح أبقارا وذبائح مريضة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق