fbpx
الرياضة

دومو: تاريخ الكرتيلي أسود

دعا إلى تقديم المتورطين إلى القضاء وقال إن لديه “الأدلة الدامغة”

دعا حكيم دومو، المتنازع مع محمد الكرتيلي على رئاسة عصبة الغرب، جامعة كرة القدم إلى افتحاص مالية وإدارة العصبة نفسها خلال الفترة التي تولى فيها الأخير رئاستها.
ووفق إفادة مصادر حضرت الندوة الصحافية لدومو أول أمس (الأربعاء) بالرباط، فإن الأخير طالب الجامعة باللجوء إلى القضاء في حال وقوفها على اختلالات بمالية وإدارة العصبة لتقديم المتورطين إلى العدالة، طالما أن الدستور الجديد، الذي صادق عليه الشعب المغربي، ربط المسؤولية بالمحاسبة، على حد تعبيره.
وأكد دومو أن الكرتيلي اعتاد تغليط الرأي العام وتزوير الحقائق وتغيير مواقفه من حين إلى آخر، قبل أن يتساءل «هل الكرتيلي فوق القانون، فلا بد من محاسبته إذ تبين تورطه في الاختلالات».  
وأوضح دومو أن القضاء سيفصل بكل شك في الاختلالات المالية التي ميزت فترة الكرتيلي بالعصبة، بدءا بشيك صرفه على زفاف ابنته باسم العصبة، وخروقات في صرف مداخيلها.
وتابع «لم يكن الكرتيلي يقبل الشيكات من المنخرطين، وكان يرغمهم على الأداء نقدا مقابل ورقة تحمل شعار العصبة لا غير، وبالتالي لا يمكن الاستناد عليها من الناحية القانونية، إضافة إلى خروقات مماثلة ارتكبت طيلة فترة ولايته الممتدة 21 سنة».
وكشف دومو أن تاريخ الكرتيلي أسود عندما كان عضوا جامعيا ورئيسا لاتحاد الخميسات ورئيسا لعصبة الغرب، لهذا لا يمكن الإقرار بنزاهته ومصداقيته، حسب تعبير المتحدث نفسه.
وعبر دومو عن استعداده لتقبل أي قرار تتخذه الجامعة لحل مشكلة العصبة أو الرحيل، لكن شريطة أن يرحل الكرتيلي بدوره، وهو المتورط في عدة سوابق بإمكانها أن تبعده عن ممارسة أي نشاط رياضي، ومضى قائلا «اتهمني الكرتيلي بالتزوير ليخفي خروقاته، لكنني سأقدم الأدلة الدامغة التي تؤكد تورطه في العديد من الملفات».

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى