أخبار 24/24

حوالي 300 يهودي مغربي يخضعون لاختبار كورونا

علم موقع “الصباح”، أن حوالي 300 مواطن يهودي مغربي، تم إخضاعهم لاختبارات الكشف عن فيروس “كورونا”، من أجل التأكد من عدد المصابين أو من خلوهم من المرض، وذلك بعد أن تأكدت مشاركتهم جميعا في الاحتفالات بعيد بوريم، المقدس عند اليهود.
وخضع المعبد اليهودي، الذي تمت فيه الاحتفالات، وهو معبد خاص موجود بالبيضاء، تلجه النخبة اليهودية فقط والأثرياء، إلى عملية تعقيم شاملة، في الوقت الذي تكلف أحد أبناء الطائفة اليهودية بالعاصمة الاقتصادية، بمرافقة اليهود المشاركين في الاحتفال، على شكل مجموعات، من أجل الخضوع للفحص والاختبارات.
ورجحت مصادر الموقع أن تكون الاختبارات تجرى في المركز الصحي للوبائيات بمنطقة العنق، تحت إشراف وزارة الصحة وبعض الأطباء من الطائفة.
وأكد مصدر مطلع أن سيرج بيرديغو، رئيس مجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، والمسؤول عن الطائفة بالعاصمة الاقتصادية، لم يكن على علم بالتجمع والاحتفال الذي أقيم بمناسبة العيد اليهودي، خاصة بعد أن أوصى بتفادي التجمعات والاحتفالات وألغى “هيلولة” مكناس، وحذر من الاختلاط واقتسام الصحون والكؤوس بمناسبة شباط، مباشرة بعد صدور دورية وزارة الداخلية حول منع التجمعات قبل أسابيع.
يشار إلى أن السلطات الإسرائيلية نفسها، تعاني الأمرين في القدس وتل أبيب، بعد أن رفضت مجموعات اليهود الأرثوذكس، شديدو التدين، قرار الحجر الصحي داخل المنازل، وظلت مستمرة في التردد بكثافة على المعابد وامتنعت عن إقفال المدارس التلمودية، حسب ما أكدته العديد من وسائل الإعلام في إسرائيل، التي بدأت تعرف ارتفاعا في عدد الإصابات بالفيروس.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق