fbpx
وطنية

3 أسئلة: لشكر لن يقصي أحدا وسيحمي وحدة الحزب

بنظرك هل نجح المؤتمر الوطني التاسع لحزبكم، ولم يخلف خسائر تنظيمية؟
العلمي: بشهادة الحلفاء والخصوم، فإن مؤتمرنا عرفنا نجاحا باهرا، سوى على المستوى التنظيمي أو السياسي أو الجانب الديقراطي، حيث احترمت فيه المنهجية الديقراطية الداخلية.
وكما في علم جميع الاتحاديين والاتحاديات، فإن الأجواء الانتخابية بخصوص منصب الكاتب الأول لحزبنا مرت في ظروف شفافة ونزيهة وديمقراطية، سواء في الدور الاول، أو الدور الثاني، ومن يزعم العكس عليه أن يزور أقرب مستشفى للأمراض النفسية والعقلية.

يبدو أن الاتحاد الاشتراكي بعد وصول لشكر إلى القيادة بات مهددا في وحدته، خصوصا بعد تهديدات برلمانيين اتحاديين بتقديم استقالتهم وغضبة فتح الله ولعلو؟
العلمي: بحكم ما أعرفه عن تجربة إدريس لشكر التنظيمية التي خبر تضاريسها جيدا لمدة طويلة، فإنه قادر ومؤهل للحفاظ على وحدة الحزب وتقوية إشعاعه وطنيا. وأجزم أنه لا خوف على الحياة التنظيمية للحزب بقيادة الأخ إدريس لشكر المناضل الاتحادي التي تربى منذ الصغر بين أحضان الحزب، وراكم تجربة تنظيمية وسياسية كبيرة، وتتلمذ على يد كبار المناضلين الاتحاديين، في مقدمتهم المرحوم عبدالرحيم بوعبيد. وبكلمة فإن الكاتب الأول المنتخب ديمقراطيا في المؤتمر الوطني التاسع، يضع ضمن أولوياته وحدة الحزب وحمايته من أي نزلة برد حادة.

ولكن بدأ يروج في الكواليس، بل تحديدا داخل الجناح المساند للكاتب الأول أنه سيعمل على الانتقام من خصومه داخل الحزب؟
هذه مجرد شائعات، ولشكر بحكم تجربته النضالية لسنوات داخل الحزب، لا يمكن له على الإطلاق أن ينخرط في لعبة الإقصاء، أو أن يفرط في أي مناضل اتحادي، لأنه يدرك أن التنافس حول المناصب الحزبية حق مشروع، وبمجرد ما ظهرت النتائج تقبلها الجميع بروح ديمقراطية. والآن جميع الاتحاديين مدعوون للالتفاف حول الرجل، بهدف النهوض من جديد بالحزب، وإعادة توهجه وإشعاعه التنظيمي والسياسي.
عبدالله الكوزي

محمد العلمي: رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى