حوادث

الحبس لسارقي مستشفى الأمراض العقلية بآزرو

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بمكناس أخيرا، بتأييد القرار المستأنف في حق متهمين أدينا ابتدائيا بالمحكمة ذاتها بثلاث سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهما لارتكابهما جرائم السرقة الموصوفة بالليل، والتعدد والكسر والتسلق والاتجار في الأقراص المهلوسة واستهلاكها، مع تحميل المتهمين الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى.
وعن تفاصيل الواقعة، بناء على الاستئناف المقدم من قبل النيابة العامة والمتهمين من السجن في مواجهة القرار الصادر عن غرفة الجنايات الابتدائية بمكناس في الملف عدد19/429 والقاضي بمؤاخذة المتهمين من أجل المنسوب لهما، يستفاد من محضري الضابطة القضائية بمفوضية شرطة أزرو ،أن الممرض الرئيسي (ا.ج) العامل بقسم الأمراض النفسية و العقلية بمستشفى الأطلس المتعدد التخصصات بأزرو تقدم بشكاية مفادها تعرض مكتبين بهذا القسم للسرقة استهدفت كمية مهمة من الأقراص المهلوسة شديدة المفعول.
وفور إخطارها بالحادث، انتقلت عناصر الشرطة بأزرو إلى المكان، وعاينت كسرا بزجاج نافذة خشبية ومصباحا كهربائيا انتزع من مكانه بالاستعانة بكرسي، فضلا عن كسر على مكتب الممرض الرئيسي بالمستشفى المذكور وكسر مولد كهربائي ودولاب بمكتب التخزين الخاص بالأدوية والآليات الطبية التي عثر عليها مبعثرة على الأرض.
ومكنت التحريات الميدانية العناصر الأمنية، من إيقاف المتهم المسمى (ي.د) البالغ من العمر 22 سنة وهو في حالة تخدير متقدمة وبحوزته خمس علب من أقراص ، وهي العلب نفسها المسروقة تحتوي على 180 قرصا بالإضافة الى مبلغ مالي حدد في 540 درهما، كما عثر بسطح منزل المتهم على علبة أخرى تحتوي على 30 قرصا من النوع نفسه.
وعند الاستماع إليه تمهيديا من قبل الضابطة القضائية، صرح أنه حصل على علب الأقراص المهلوسة المحجوزة منه، من عند المسميين(ا.و) و (ح.ب). وبعد تعميق البحث معه، تراجع عن تصريحه الأول وأكد اقترافه السرقة رفقة المسمى (م.ح) من داخل مستشفى الأطلس بأزرو بالكسر ليلا، بعد اتفاق مسبق بينهما، مستغلين ترددهما المستمر على المستشفى ومعرفتهما بموظفيه وحراسه، مضيفا بأن رفيقه المذكور يحتفظ بالمسروقات بمنزله بعدما اقتسمها معه.
وبإيقاف المتهم الثاني (م.ح) 22 سنة، تبين بأنه في حالة تخدير وعثر بحوزته على كمية من الأقراص المسروقة.
وبالاستماع الى المتهم (م.ح) تمهيديا من قبل الضابطة القضائية، اعترف باقترافه للسرقة رفقة زميله (ي.ب)من المستشفى ليلا بالكسر، مؤكدا تصريحات زميله المذكور، وتبين بأن آثار البصمات المرفوعة من أحد المكاتب تعود للمتهم الاول، وتم تسليم كل الأقراص المحجوزة للمشتكي.
حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق