fbpx
الرياضة

أمرابط في الحجر الصحي

القرار اتخذ بعد إصابة زميله زاكايني واللاعب المغربي طمأن عائلته

دخل سفيان أمرابط، الدولي المغربي والمحترف بهيلاس فيرونا، الحجر الصحي، مباشرة بعد إصابة زميله ماتيا زاكايني بفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19».
وفرض الفريق الإيطالي الحجر الصحي على جميع لاعبيه، وضمنهم المغربي أمرابط وطاقمه التقني والإداري إلى غاية 25 مارس الجاري، علما أن لاعبين سبقوا أن عزلوا أنفسهم في منازلهم، خوفا من إصابتهم بهذا الوباء، خاصة بعد تسجيل حالات إيجابية في العديد من الأندية الإيطالية، أبرزها جوفنتوس.
وأعلن هيلاس فيرونا عن إصابة لاعبه ماتيا زاكايني (24 عاما) بفيروس كورونا، مؤكدا أن الفحوصات، التي أجريت لماتيا جاءت إيجابية، وأن حالته تحت المراقبة.
وتحوم الشكوك حول إمكانية إصابة لاعبين آخرين، خاصة بعد احتكاكهم باللاعب غابياديني من سامبدوريا، المصاب بفيروس كورونا منذ فترة، في آخر مباراة جمعت الفريقين في الدوري الإيطالي.
وخرج سفيان أمرابط، لاعب خط وسط المنتخب الوطني عن صمته، بعد جائحة كورونا، التي ضربت إيطاليا بشكل مهول، مطمئنا عائلته وأصدقاءه على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي «أنا لست مريضا حاليا، فأنا بخير الحمد الله».
وفرضت معظم الأندية الأوربية المرموقة الحجر الصحي على لاعبيها وطاقمها التقني والإداري، ويتعلق الأمر بريال مدريد وجوفنتوس الإيطالي وباري سان جيرمان الفرنسي، إضافة إلى أندية أخرى، مكتفية بتداريب خاصة بالمنازل، خوفا من تفشي فيروس كورونا، ومواصلة حصد المزيد من الأرواح.

ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى