fbpx
حوادث

اغتصاب تلميذة وتصويرها وابتزازها

المتهم استغلها جنسيا لخمسة أشهر بعد أن هددها بنشر صورها على الأنترنت

عاشت تلميذة قاصر بدوار تابع لمنطقة الهراويين بالبيضاء، جحيما، بعد أن تعرضت لاغتصاب من قبل ذي سوابق، وصورها عارية في مقاطع فيديو، وظل يستغلها جنسيا لمدة خمسة أشهر تحت التهديد بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي.
ودخلت مصالح الدرك الملكي بالهراويين على الخط، إذ اعتقلت المتهم، الذي يبلغ من العمر 30 سنة، وبعد تعميق البحث معه، أحيل على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، بجناية اغتصاب قاصر وتصويرها في أوضاع جنسية والابتزاز.
وكانت الضحية تتعرض لتحرش جنسي من قبل المتهم لفترة طويلة، إذ كان يعترض طريقها نحو مؤسستها التعليمية ومراودتها عن نفسها، إلا أنها كانت تصده، ما أثار غضبه وقرر الانتقام منها.
ويوم الواقعة، غادرت الضحية منزل عائلتها مساء للتبضع، فاعترض المتهم سبيلها، وتحت التهديد بسكين، أجبرها على دخول منزل مجاور، فجردها من ملابسها وشرع في تصويرها عارية، وثم اغتصبها، ومارس عليها الجنس بطرق شاذة، وعندما أنهى جريمته، هددها بنشر صورها العارية على مواقع التواصل الاجتماعي، في حال أخبرت عائلتها بالأمر.
ولم تنته معاناة الضحية عند هذا الحد، إذ سيعترض المتهم سبيلها من جديد ويهددها بإرسال كقاطع فيديو الفاضحة إلى عائلتها عبر تطبيق “واتساب”، إن رفضت ممارسة الجنس معه، لتدخل دوامة الابتزاز الجنسي، استمرت لأزيد من خمسة أشهر، إلى أن قررت وقف حد لهذا الأمر.
وأشعرت الضحية والدتها بالأمر، فرافقتها إلى المركز الاستشفائي ابن رشد، حيث أجريت لها خبرة طبية أكدت تعرضها للاغتصاب وهتك عرض بالعنف منذ فترة طويلة، لتتقدم والدتها بشكاية إلى الدرك الملكي بالهراويين، معززة بشهادة طبية تتهم فيها المشتبه فيه باغتصاب ابنتها.
وبعد إشعار النيابة العامة، استمعت عناصر الدرك للضحية، التي كشفت تفاصيل تعرضها للاغتصاب، والاستغلال الجنسي تحت التهديد بنشر صورها لمدة خمسة أشهر، الأمر الذي أثار حفيظة المحققين، إذ رافقوا الضحية ووالدتها إلى الدوار، وداهموا منزل المتهم ليتمكنوا من اعتقاله.
وأثناء نقله إلى مقر الدرك، تم تفحص هاتف المتهم، فتبين أنه يتضمن صورا ومشاهد فيديو فاضحة للضحية، ادعى أنها من أرسلتها له، قبل أن يتراجع، ويقر أنه اغتصب الضحية وصورها لابتزازها جنسيا.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى