fbpx
الأولى

شبكة زورت توقيع قاض لتزويج مغربية بسعودي

كمين يوقع بمتهمين ووسيطة تسلمت مليونين ونصف مليون لإنجاز عقد زواج مزور

كشف مصدر موثوق أن فضيحة تزوير توقيع قاض هزت،  أخيرا، محكمة الأسرة بسلا، وأن الشرطة باشرت تحرياتها تحت إشراف ممثل النيابة العامة، وتمكنت من تفكيك الشبكة باعتقال ثلاثة متهمين وتحرير مذكرة بحث في حق «العقل المدبر» لتزوير توقيع وخاتم قاضي التوثيق بالمدينة. كما استمع قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، عبد المنعم عقبة، إلى المتهمين أول أمس (الأربعاء)، في إطار التحقيق التفصيلي، وتم تأجيل القضية إلى جلسة 8 يناير المقبل. وفي تفاصيل القضية، تعرفت فتاة مغربية على سعودي عبر «الشات»، وأقنعته بالزواج. وفي منتصف السنة الجارية، جاء الأخير إلى المغرب للقيام بإجراءات عقد القران، غير أنه لم يتمكن من الحصول على شهادة الأهلية من بلاده لإتمام الإجراءات، بعدما أصبح القانون الأسري بالسعودية يرفض منح  المتزوجين السعوديين هذه الشهادة، وفي المقابل أصبح القانون المغربي يفرض شهادة الأهلية بالنسبة إلى الزواج المختلط.
وأضاف مصدر مطلع أن موقوفة في القضية اقترحت على الفتاة مساعدتها للحصول على عقد الزواج من سلا، بعدما استعصى عليها الحصول على الشهادة المذكورة، وادعت توفرها على علاقات نافذة داخل محكمة قضاء الأسرة بالمدينة، فتسلمت منها 25 ألف درهم.
وزاد المصدر ذاته أن الموقوفة منحت مبالغ مالية إلى متهمين آخرين، فحصل المبحوث عنه على قدر من المال، وقام في ما بعد بتزوير العقد باسم قاضي التوثيق، وبعدها بدأت العناصر المتورطة في التزوير تبتز الفتاة التي كانت ترغب في الزواج من السعودي.
وحسب معلومات استقتها «الصباح» من مصادر متطابقة، فإن الفتاة تعرضت إلى الابتزاز من قبل الموقوفين والتهديد بكشف عملية التزوير، فتوجهت إلى المحكمة الشرعية بسلا، واستفسرت عن القاضي الموقع على عقد الزواج، فأخبرتها المحكمة أن التوقيع مزور وأنجز في وقت كان القاضي في عطلة.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، أمرت المحكمة الفتاة بالاتصال بالمتهمين قصد الإيقاع بهم في «شرك» الأمن، وتمكنت الشرطة من اعتقال امرأتين ورجل، وضعوا رهن الحراسة النظرية. وأثناء استنطاقهم من قبل الوكيل العام، أحالهم على قاضي التحقيق، الذي أمر بإيداعهم سجن سلا، بينما أصدرت الشرطة مذكرة بحث في حق العقل المدبر لعملية التزوير، الذي اختفى عن الأنظار، مباشرة بعد اكتشاف الفضيحة.
وحسب مصادر «الصباح»، أقرت الفتاة أنها تعرفت على متهمة بمحيط السفارة السعودية بالرباط، وبعدما حدثتها عن رغبتها في الزواج بسعودي، وأكدت لها أن بلاده رفضت منحه شهادة الأهلية بحكم أنه متزوج، فطمأنتها الموقوفة بالحصول على عقد الزواج.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق