fbpx
الرياضة

رفيق: أولمبيك آسفي يستحق رتبة أفضل

لاعب أولمبيك آسفي قال إن التعادل أمام الجيش مخيب

أكد عبد الصمد رفيق، لاعب أولمبيك آسفي لكرة القدم، إن تعادل فريقه أمام الجيش الملكي كان مخيبا للآمال. وقال اللاعب في حوار مع “الصباح الرياضي” إن مباراة خريبكة ستكون صعبة جدا بحكم وضعية المضيف، مشيرا إلى أن حصيلة فريقه في ثلث البطولة إيجابية. وبخصوص رأيه في من سينافس على المراكز المتقدمة بالبطولة الوطنية قال “بعد المباراة التي خضناها ضد الجيش الملكي أؤكد أنه فريق قوي ومنظم ويتوفر على عناصر قادرة على صنع الفارق، هناك الرجاء والوداد الرياضيان دون أن ننسى المغرب الفاسي وأولمبيك آسفي وكلها فرق قادرة على المنافسة على لقب البطولة”. وفي ما يلي نص الحوار.

بداية ما هو تعليقك على تعادل فريقكم أمام الجيش الملكي؟
بالنسبة إلينا التعادل أمام الجيش الملكي مخيب للآمال، كنا نتمنى تحقيق نتيجة الفوز، وكنا عازمين على ذلك، منذ عدة دورات لم نتذوق طعم الفوز، كانت انطلاقتنا جيدة في هذه المباراة وأحرزنا هدف السبق، لكن كما حدث في مباريات سابقة ضاع منا الفوز، أعتقد لو فاز الفريق في بعض المباريات التي يستحقها لكان ضمن فرق المقدمة، هذه هي حلاوة كرة القدم، لم نكن محظوظين.

وكيف تتوقع مباراتكم المقبلة أمام أولمبيك خريبكة؟
حسب الظروف التي يعيشها فريق أولمبيك خريبكة فالمباراة ستكون قوية، خصوصا أنه يستقبل في ميدانه، نعرف كيف نتعامل مع هذه المباراة وسنحاول تعويض النقط التي ضاعت منا في المباراة السابقة.

ما هو تقييمك لحصيلة الفريق في ثلث البطولة؟
بصراحة كنا نطمح إلى ما هو أكثر، رغم أن الحصيلة إلى حدود الدورة العاشرة تبقى إيجابية وأفضل من الموسم الماضي، كنا نتمنى نتائج أفضل خاصة بعد المجهود الذي يقدمه اللاعبون فوق رقعة الملعب فإنهم يستحقون أكثر، فريقنا يستحق أن يكون ضمن فرق المقدمة وينافس على مستوى أفضل، لسنا راضين عن نتائج فريقنا، ولكن الحمد لله على كل حال وتبقى النتائج في المستوى ويمكن التعويض في الدورات المقبلة.

ماذا ينقص فريقكم للتنافس على المراكز المتقدمة؟
في رأيي الفريق يتوفر على مجموعة متكاملة، واللاعبون يؤدون ما هو مطلوب منهم وينفذون التعليمات وسجلوا أهدافا كثيرة، لدينا لاعبون متميزون سواء في الدفاع أو الهجوم، نتوفر على هداف البطولة، في رأيي الحظ خاننا في مجموعة من المباريات التي ضاعت منا بسهولة وكان بإمكاننا الفوز بها.

من برأيك سيتنافس على نيل اللقب هذا الموسم؟
بعد المباراة التي خضناها ضد الجيش الملكي، أؤكد أنه فريق قوي ومنظم ويتوفر على عناصر قادرة على صنع الفارق، هناك الرجاء والوداد الرياضيان دون أن ننسى المغرب الفاسي وأولمبيك آسفي، وكلها فرق قادرة على المنافسة على لقب البطولة.

هل يراودك طموح العودة إلى المنتخب الوطني؟
الحمد لله أبلغ من العمر حاليا ثلاثين سنة، ما زال طموحي كبيرا للعب في صفوف المنتخب الوطني وأيضا أطمح إلى الاحتراف فلا يمكنني أن أقطع رزقي، كل ما هناك أنني أجتهد في الحصص التدريبية وفي المباريات، مستواي مستقر بل يتطور، وعلي أن أثق في نفسي وإن شاء الله سأكون عند حسن ظن الناخب الوطني إذا وجه إلي الدعوة وفريقي كذلك.

بماذا تختم هذا الحوار؟
نحن نقدر وضعية جمهور أولمبيك آسفي، ونعرف أنه يتمنى تحقيق نتائج إيجابية والتنافس على الألقاب وهذا هو هدفنا كلاعبين، أتمنى منهم الدعم والمساندة، والكل يشهد أننا نقدم مباريات جيدة بحضور الجمهور، وفي غيابه يحدث العكس وإن فزنا في بعض المباريات، أطلب منهم الصبر والاستمرار في تشجيع الفريق.

أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق