الرياضة

الحيمر: اتهمونا بالتلاعب

مدرب شباب السوالم قال إن الفريق لن يستسلم
قال رضوان الحيمر، مدرب شباب السوالم، إن فريقه لن يستسلم من أجل احتلال الرتب الأولى في بطولة القسم الثاني، رغم الإكراهات. وأوضح الحيمر، في حوار مع «الصباح»، أن البعض اتهم الفريق بالتلاعب في نتائج المباريات، بعد التصريح بعدم لعبنا على الصعود، وهذا أمر غير صحيح. وأضاف الحيمر أن المباريات المقبلة ستكون حاسمة في أمر تحديد هدف الفريق. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف كانت الاستعدادات لمرحلة الإياب؟
كانت عادية، وفوزنا ببطولة الخريف جعل الفريق مستهدفا من قبل جميع الفرق المنافسة، وهو ما ظهر في مباراة الدشيرة، هذا الفريق الذي لم يعرف الانتصار طيلة 11 مباراة، تمكن من الفوز علينا، بسبب ارتكابنا أخطاء دفاعية من جهة، وعدم ظهورنا بالمستوى المطلوب من جهة أخرى. قدمنا بعدها مباراة كبيرة بفاس، وكان بإمكاننا الحصول على نقطة على الأقل، بعدما ضيعنا ضربة جزاء وتلقينا هدفا. الأمر نفسه في مباراة اتحاد سيدي قاسم، التي أردنا الانتصار فيها بأي وجه كان، لكن للأسف أضعنا المباراة.

ما هو تقييكم للمباريات الأولى من الإياب؟
مشكل نتائج الإياب، غياب النجاعة الهجومية، وعدم تسجيل الفرص السانحة. نصل لمرمى الخصوم في مرات عديدة دون التمكن من تحويلها إلى أهداف. يمكنني القول إن مبارياتنا المقبلة مصيرية، وستحدد ما إذا كنا سننافس على الصعود أم لا. حصلنا على نقطة في ثلاث مباريات الأولى في مرحلة الإياب، وهي حصيلة غير مقبولة. لا بديل عن الانتصارات في المباريات المقبلة.

هل الفريق قادر على تحقيق الصعود؟
لن نستسلم، رغم أننا فريق غير مستعد للصعود، رغم التأويلات التي يصدرها عدد من جماهير الفريق، حيث بمجرد إعلاننا عدم المنافسة على الصعود، يخرج العديد منهم، ويتهموننا بالتلاعب في المباريات، وأن أي مباراة في القسم الثاني أصبحت محط شك، وهو ما يضع الفريق في مجموعة من الإكراهات، إذ يصعب الاستعداد تكتيكيا أو ذهنيا، أو مراقبة هواتف اللاعبين أو التكلم عن أشياء خارج النطاق الرياضي، خصوصا أن مرحلة الإياب تصبح كرة القدم وسخة بظهور سماسرة كثر يبحثون عن اللاعبين، وأحيانا أخرى تجد مسيرا يبحث عن الفوز بأي نتيجة، وهو ما يدفعه للتواصل مع سماسرة.

ما الجديد في التركيبة البشرية؟
تم تعزيز التركيبة البشرية بمجموعة من اللاعبين، خصوصا لاعبين من أمل الرجاء، الذين التحقوا بالفريق على سبيل الإعارة، وأذكر بالخصوص حسن بوعين وهشام إصلاح وعبد الرزاق غازوت. بخصوص الأمور المادية، فهي عادية، فالفريق يتوفر على ميزانية تصل إلى 650 مليونH، وهي الميزانية التي تعد من أضعف الميزانيات بالقسم الوطني الثاني. يسير الفريق على حسب إمكانياته، حيث تكون بعد التأخيرات في أداء الأجور الشهرية أو بعض المنح، غير أنه بمجرد التوصل بالأموال في حساب الفريق، يتم صرف جميع الرواتب والمنح.

كيف هي علاقتك بالمكتب المسير؟
علاقة وطيدة، خصوصا العلاقة التي تجمعني بالرئيس، إذ أشتغل معه منذ 11 سنة، وهو ما جعل علاقتنا قوية، إذ لا يتدخل في الأمور التقنية، على غرار بعض الرؤساء الآخرين. يكفيني أن أذكر هنا أن هذه السنة قرر الرئيس بمعية المكتب، منحي كل المستحقات المالية التي تخص ثلاث سنوات مازالت في ذمة الفريق. أتمنى أن يستمر الفريق في تحقيق النتائج الإيجابية، والعمل على احتلال أحد المراكز المتقدمة في الترتيب، على أمل أن نحقق الصعود خلال السنوات المقبلة. حلمنا في وقت سابق بالصعود للقسم الثاني، وتأتى لنا ذلك، واليوم نحن نحلم بالصعود للقسم الأول، وسنحاول تحقيقه، رغم أنه رهين بتطوير أمور عديدة في المدينة، أهمها البنية التحتية.
أجرى الحوار: كمال الشمسي (المحمدية)

في سطور
الاسم الكامل: رضوان الحيمر
تاريخ ومكان الميلاد: 23 أكتوبر 1973 بالبيضاء
تلقى تكوينه بالرجاء
لاعب دولي سابق
فاز ب 16 لقبا مع الرجاء الرياضي من 1988 إلى 2006
أشرف على تدريب شباب المحمدية ويوسفية برشيد والفئات الصغرى للرجاء
يدرب شباب السوالم منذ 2011

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق