fbpx
الأولى

اعتقال “عميد مزيف” بالفرقة الوطنية

أوقفت مصالح الشرطة القضائية بأمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، شخصا يدعي أنه عميد بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية، من أجل النصب على ضحاياه.
وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن إيقاف المتهم جاء بعد أن تقدم إلى مصلحة بطاقة التعريف الوطنية  من أجل جلب شهادة حسن السيرة والسلوك لأحد معارفه، فتجاوز كل المواطنين الذين كانوا مصطفين ينتظرون قضاء أغراضهم، وولج إلى مكتب رئيس المصلحة، مخبرا إياه أنه عميد شرطة بالفرقة الوطنية وأن عليه قضاء غرضه بسرعة بالنظر إلى التزاماته الأمنية المستعجلة.
وراودت رئيس مصلحة بطاقة التعريف الوطنية شكوك حول الشخص الذي كان واقفا أمامه، والذي كان يرتدي ملابس أنيقة، وزادت الشكوك بعد أن استفسره عن اسمه وقدم له اسما غير معروف لديه، فطلب منه الجلوس وادعى أنه سيسرع بقضاء غرضه، فربط الاتصال بالمسؤولين الأمنيين بالمنطقة، الذين انتقلوا إلى المصلحة للتأكد من هوية العميد، قبل أن يظهر عليه ارتباك ليتقرر إيقافه.
وفتح بحث مع المشتبه فيه تبين منه أن الرجل لا صلة له بالفرقة الوطنية، وأنه يدعي ذلك لقضاء أغراض بعض المواطنين في المصالح الأمنية، ومختلف الإدارات العمومية.
وربطت مصالح الأمن الاتصال بصاحب شهادة السيرة والسلوك من أجل الاستماع إليه، ومعرفة ظروف وملابسات تكليفه العميد المزيف بجلب الوثيقة، وما إذا كان سلمه مبلغا ماليا مقابل ذلك، أو وعد «العميد» بوظيفة أو شيء من هذا القبيل.
وأضافت مصادر «الصباح» أن المشتبه فيه اعترف ببعض عمليات النصب، ومن المنتظر أن يتم الاستماع إلى ضحاياه لمعرفة المبالغ المالية التي سلموها له، قبل أن يحال على النيابة العامة.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق