مجتمع

خبراء ينتقدون طريقة احتساب نسبة التضخم

شكك خبراء ومحللون في المعطيات التي كشف عنها بنك المغرب بشأن معدل التضخم، الذي لم يتجاوز 1 في المائة، بالنظر إلى الارتفاع المتواصل لأسعار المواد الغذائية وعدد من الخدمات وتأثر شرائح اجتماعية واسعة من ارتفاع كلفة المعيشة.
واعتبر الخبراء الاقتصاديون أنه يتعين إعادة النظر في طريقة احتساب معدل التضخم، الذي لا يعكس حقيقة الأسعار ومستوى المعيشة. كما أن مستوى التضخم المعلن عنه لا ينسجم مع البحوث الفصلية حول الظرفية، إذ أكدت نتائج البحث الأخير أن نسبة 43.9 % من الأسر التي شملها البحث تدهور مستوى معيشتها، خلال 12 شهرا الأخيرة، مقابل 31.5 % اعتبرت أن وضعيتها ظلت مستقرة، في حين لم تتجاوز نسبة الذين سجلت تحسنا 23.6 %. وتوقعت 26.7 % من العينة المستجوبة استمرار تدهور قدراتها المعيشية، خلال السنة الجارية، في حين أن 43 % توقعت استقرار الوضعية، و30.4 % من الأسر توقعت تحسنا في مستوى معيشتها. وصرحت نسبة 61.5 % من الأسر أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 34,0 % من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. وصرحت نسبة 83.9 % بأن أسعار المواد الغذائية عرفت ارتفاعا، خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين أن 0.1 % فقط هي التي رأت عكس ذلك. وتوقعت نسبة 83.4 %، استمرار الزيادات في أسعار المواد الاستهلاكية.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق