fbpx
مجتمع

ليدك تستعرض إنجازاتها للسنة الجارية

أكدت ليدك، الشركة المكلفة بتدبير قطاع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالبيضاء، أن أشغال محاربة الفيضانات، مازالت متواصلة، مؤكدة أنها أعطت الأولوية للمناطق المحددة في برنامج العمل المراجع، مؤكدة أن الأشغال ستترجم بشكل خاص، نهاية السنة الجارية، بعد انجاز القناة المجمعة  لتخزين المياه المطرية في شارع القدس، التي يصل استثمارها الإجمالي إلى حوالي 35 مليون درهم خارج الضرائب. وتوقعت الشركة، في آخر تقرير لها، توصلت «الصباح» بنسخة منه، أن أشغال محطة تصفية المياه العادمة بمديونة، ستنتهي متم السنة الجارية، مؤكدة أنها  ستشرع في تشغيلها، باعتبار أنها محطة ذات طاقة استيعابية تعادل  40  ألف نسمة، وتعتمد على استعمال تكنولوجيا الأغشية التي تمكن من إعادة استخدام المياه المعالجة في الاستعمالات غير المنزلية، كما أنها محطة يبلغ استثمارها الإجمالي 122 مليون درهم خارج الضرائب، ضمنها حوالي 30 مليون درهم خارج الضرائب سنة 2012.
وأوضحت الشركة، أن بنهاية السنة  الجارية، ستنتهي أشغال  التطهير بمركز دار بوعزة مع تحويل للمياه العادمة لغرب البيضاء نحو محطة العنق، مؤكدة أن المشروع  يتضمن إحداث 42 كيلومترا من الشبكة و 10 محطات للضخ، مع العلم أن استثمار 2012، يمثل حوالي 205 ملايين درهم خارج الضرائب من أصل 270 مليون درهم المتوقعة للمشروع بأكمله.
وأضافت الشركة أن مشروع محاربة تلوث الساحل بين البيضاء والمحمدية،  الذي انطلقت أشغاله السنة الماضية، يتضمن بناء قناة ساحلية لالتقاط وتحويل المياه العادمة بين المدينتين، من أجل محاربة القذف مباشرة للمياه العادمة في البحر، وكذا محطة للمعالجة الأولية  قناة بحرية،  متوقعة تشغيل قناة الالتقاط والتحويل خلال سنة 2014.  وفي ما يخص مجال الماء الشروب، أوضحت ليدك، أنها قوت التزويد بالماء الشروب  للمرتفع 110 والجزء الأعلى للمرتفع 140 بالحي الحسني، إذ وضعت قناة قطرها 800 ميلمتر، وقنوات قطرها 500 ملمتر لتزويد المدينة الخضراء بوسكورة.
وفي إطار محاربة المياه غير المفوترة، من المقرر أن تتواصل سنة 2012 أعمال التقسيم الدوري للمناطق، وتفعيل أنظمة العد بالشبكة وتجديد الإيصالات الحساسة، مع الإشارة إلى أن من شأن ذلك التمكن من بلوغ الهدف التعاقدي لمردودية التوزيع المحدد في 80 في المائة في أفق 2015.
وفي سياق متصل، جاء في تقرير شركة ليدك، أن المشاريع الكبرى للكهرباء تهدف إلى تقسيم مناطق التوزيع، وتحسين المردودية (عبر مواصلة إزالة الشبكات المعنية)، وأيضا تقوية المنشآت الموجهة لإمداد أحياء جديدة، مؤكدة أنها تواصل تأهيل وتأمين مراكز التوزيع العمومي المطمورة أو الموجودة تحت الأرض، إذ تستهدف هذه العملية حوالي 150 مركز توزيع عمومي في المناطق ذات الأولوية التي هي معرضة للخطر.
من جهة أخرى، وفي إطار أشغال وضع شبكة جهد 60 كيلوفولط، التي تتيح تأمين تزويد مراكز التحويل بوسط البيضاء، تشهد نهاية السنة الجارية، وضع خطين تحت أرضيين بقوة 60 كيلوفولط، يمكنهما إتاحة عبور 80 ميغافولط أمبير، لكل واحد منهما بين مركزي التحويل أولاد حدو و أبي دوليبي، مؤكدة أن   الاستثمار الذي خصص سنة 2012 لهذا المشروع، بلغ 38 مليون درهم خارج الضرائب. ويتوقع أن تنتهي في آخر سنة 2012، أشغال التجديد والتقوية والانتقال إلى 20 كيلوفولط في مركز التحويل بالمحمدية، والتي ستمكن من تأمين تزويد مدن المحمدية، بني يخلف  المنصورية، والاستجابة للارتفاع القوي للحاجيات في هذه المدن، و ذلك باستثمار يصل سنة 2012 إلى مبلغ قدره 9 ملايين درهم خارج الضرائب.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق