fbpx
حوادث

إحباط محاولة للهجرة السرية

شبكة الحريك استقطبت الضحايا عن طريق سماسرة وسلبت منهم مبالغ مالية مهمة

علم لدى ولاية أمن طنجة، أن عناصر الشرطة القضائية بالمدينة، أحبطت بتنسيقٍ وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، محاولة لتنظيم الهجرة غير المشروعة انطلاقا من الغابة المجاورة لمنطقة “أشقار” ضواحي المدينة، وأوقفت ثمانية عشر مرشحا للهجرة كانوا يتأهبون للإبحار سرا نحو السواحل الجنوبية الاسبانية.
وأفاد المصدر، أن الموقوفين كلهم مغاربة، من بينهم قاصران، وجرى توقيفهم مباشرة بعد التحاقهم بالشاطئ المذكور، حيث ضبط معهم قارب مطاطي مزود بمحرك خارجية، وكذا مجاديف خشبية وسترات للنجاة وخمس قنينات بنزين، وهي مستلزمات يحملها معهم عادة المرشحون للهجرة قصد الاستعانة بها عند حالات الطوارئ والخطر، بالإضافة إلى هواتف نقالة ومبالغ مالية بالعملة الوطنية والصعبة…
وأوضح المصدر نفسه، أن التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية مع الموقوفين الـ 18، كشفت أن هؤلاء سقطوا ضحية نصب واحتيال من طرف شبكة متخصصة في مجال الهجرة السرية، التي استقطبتهم عن طريق سماسرة وسلبت منهم مبالغ مالية متفاوتة تتراوح بين خمسة آلاف وعشرة آلاف درهم للفرد الواحد، ليتم التعرف عن هوية المنظم الرئيس لهذه العملية الفاشلة، الذي تم إيقافه بحي مسنانة وسط المدينة.
الموقوف، البالغ من العمر 49 سنة، تبين عند تنقيطه أنه المبحوث عنه بموجب ثلاثة مذكرات للبحث على الصعيد الوطني في قضايا تنظيم الهجرة السرية، ليتم الاحتفاظ به تحت تدابير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للبحث معه حول تفرعات هذه الشبكة المتورطة في هذه القضية.
ويأتي إحباط هذه العملية، في سياق البحث الذي باشرته الشرطة القضائية ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في أعقاب توقيف شخصين آخرين يشتبه ارتباطهما بهذه الأفعال الإجرامية، من بينهما وسيط من جنسية سنغالية، اللذان ضبطا بحوزتهما معدات للملاحة البحرية تستخدم في عمليات الاتجار بالبشر وتنظيم الهجرة غير المشروعة، إذ ينتظر أن يحال جميع الموقوفين ومعهم كل المحجوزات على أنظار النيابة العامة المختصة بالمدينة للحسم في أمرهم قبل عرضهم على العدالة، وذلك بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية واستكمال البحث التمهيدي معهم حول التهم الموجهة لهم.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى