الأولى

اتهام وزير بالتلاعب في عقارات الدولة

برلمانيون طالبوا بفتح تحقيق في تفويتات مشبوهة طالت هكتارات عمومية و منعش وظف قربه من مسؤول سابق للحصول على أراض تحولت إلى تجزئات سكنية

فجر نواب أعضاء في لجنة الداخلية، فضائح خطيرة ظلت طي الكتمان في عهد وزراء تعاقبوا على تسيير وزارة الإسكان والتعمير، استفاد منها كبار المنعشين العقاريين والشركات العقارية التي تمكنت من الحصول على عشرات الهكتارات بأثمنة رمزية.
وقال هشام لمهاجري، رئيس لجنة الداخلية، وعضو فريق “البام” بمجلس النواب، إن ديناصورات عقارية، حصلت على عشرات العقارات، ظلت تتاجر في العقار العمومي، وتجني أرباحا خيالية، كانت تربطها علاقات متشابكة مع بعض كبار تجار العقار الذين راكموا ثروة ضخمة، وتسببوا في حقد اجتماعي.
وأفادت مصادر مطلعة “الصباح”، أن منعشا معروفا يقود شركة عقارية كانت مصدر احتجاجات الجالية المغربية المقيمة في بعض البلدان الأوربية، كان يوظف قربه من وزير سابق من أجل الحصول على أراض شاسعة، ويحولها إلى تجزئات سكنية، ويعيد بيعها بأسعار مرتفعة جدا، قبل أن تتغير الأمور، ويغرق في وحل قضايا المحاكم، بسبب الدعاوي التي رفعها ضده زبناء شركته المتضررون.
وقال لمهاجري مخاطبا الوزيرة الحركية بوشارب، إن “الحلال بين والحرام بين في قطاع العقار الذي تحول إلى قطاع للريع والربح السريع من قبل ديناصورات عقارية لا تعرف الرحمة ولا الشفقة”.
من جهته، دعا سعيد باعزيز، عضو الفريق الاشتراكي، الوزيرة الحركية، إلى سن قوانين جديدة، من أجل الحد من ظاهرة “البيع والشراء” في مخزون العقار العمومي الذي ظلت تستفيد منه جهات نافذة، لم تجد من يوقفها عند حدها.
وطلب باعزيز من بوشارب، فتح تحقيق في شأن الاتفاقيات الموقعة بين الوزارة الوصية، والعديد من الجماعات المحلية، وهي الاتفاقيات التي ظلت حبرا على ورق، وديكورا للاستهلاك من أجل خدمة أجندة بعض المسؤولين الحكوميين الذين تعاقبوا على القطاع.
ودخل رضا بوكمازي، عضو فريق العدالة والتنمية على الخط، وطالب بدوره بفتح تحقيق في التفويتات المشبوهة التي طالت العقار العمومي، ونشر أسماء الجهات التي استفادت منه، ومحاسبة المخالفين منهم، وإحالتهم على القضاء.
وهيمن البناء في العالم القروي على مداخلات النواب، وهو ما تجاوبت معه الوزيرة التي تعهدت بإحداث وكالات تعنى بالبناء في العالم القروي، وتمكين سكانه من تصاميم بالمجان.
وكشف محمد حجيرة من فريق “البام”، الصعوبات التي تهم البناء في المغرب القروي والجبلي والمشاكل التي على الوزيرة معالجتها بالمرونة اللازمة، لتسهيل البناء وتوفير السكن اللائق في ظروف تضمن الكرامة الإنسانية لأبناء وبنات البادية.

عبد الله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض