اذاعة وتلفزيون

سوينتون تترأس تحكيم مهرجان مراكش

تترأس الممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون لجنة تحكيم الدورة المقبلة من المهرجان الدولي للفيلم في مراكش، والذي من المنتظر أن تنطلق فعالياته في 29 نونبر المقبل، لتستمر إلى غاية 7 دجنبر.
وقالت إدارة المهرجان إن سوينتون، تعد من أكثر المبدعين غزارة، وتميزا بين فناني جيلها، قبل أن تضيف أنها فنانة متمردة، لا يمكن وضعها في خانة محددة، إذ تفاجئ جمهورها، في كل مرة، وتبهره مع كل ظهور جديد «رغم ملامحها الصارخة، فإن تيلدا سوينتون ممثلة متعددة الوجوه، كما هي فنانة متكاملة تتأرجح كالبهلوان الحذق بين الكتابة والإنتاج والتمثيل بكل مراس وسلاسة».
ومن جانبها، علقت تيلدا سوينتون على منحها شرف رئاسة لجنة تحكيم الدورة 18 من المهرجان، حسب ما جاء في بيان صحافي، بالقول «إنه لشرف لي ومن دواعي سروري أن أشارك هذه السنة في هذا المهرجان الاستثنائي، المهرجان الدولي للفيلم في مراكش، كرئيسة للجنة التحكيم».
وأضافت الممثلة العالمية، أن السينما لا حدود لها، مشيرة «أنا ممتنة لحصولي على فرصة الانضمام إلى رفاقي من جميع أنحاء العالم لنكتشف معا الأعمال القادمة من كل القارات، والاحتفاء بها. إنه امتياز، ومبعث فرح. أتطلع بلهفة لكل هذا». ويرتقب أن يتم الإعلان عن باقي أعضاء لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش بشكل تدريجي، كما يتوقع أن يحضر فنانون عالميون لفعالياته، الممتدة لأزيد من أسبوع.
وفي سياق متصل، انطلقت مسيرة تيلدا سوينتون الفنية تحت إدارة دريك جارمان في «كرافاجيو» سنة 1985، وستقف «تيلدا سوينتون» أمام كاميرا «دريك جارمان» سبع مرات، في أفلام مثل «آخر إنجلترا» و»قداس الحرب» و»الحديقة» و»فيتغنشتاين» و»إدوارد الثاني»، الذي توجت بفضله كأحسن ممثلة في مهرجان البندقية عام 1991، على أدائها لدور الملكة إليزابيث.
وفي 1992 حصلت سوينتون على اعتراف عالمي، بعد الدور الذي أدته في فيلم «أورلندو» المستوحى من رواية الكاتبة البريطانية فيرجينا وولف، والذي أخرجه «سالي بوتر».

إ.ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض