fbpx
الرياضة

الوداد يقيل فلورو ويعين الشريف والداودي مؤقتا

الفريق يحسم في مدربه الجديد الأسبوع المقبل ويعيد سكومة وبنكجان إلى التداريب

قرر الوداد الرياضي لكرة القدم الانفصال عن مدربه الإسباني بينيتو فلورو وتعويضه مؤقتا بالمدربين واللاعبين السابقين للفريق مصطفى شهيد، المعروف بالشريف، ورشيد الداودي.
وبينما تعذر الاتصال بعبد الإله أكرم، رئيس الوداد، لمعرفة تفاصيل أخرى حول الموضوع، قالت مصادر مقربة منه إن قرار الانفصال اتخذ إثر الهزيمة أمام الجيش الملكي بهدفين لصفر، أول أمس (الأربعاء)، في المباراة المتأخرة عن الدورة الأولى، وهي الهزيمة التي كرست تواضع الفريق بقيادة فلورو.
ومن المقرر أن يكون رمزي برادة وياسين سعد الله، عضوا المكتب المسير، اجتمعا أمس (الخميس) مع بينيتو فلورو، لترتيب إجراءات الانفصال، علما أن بندا في عقده، يضمن له الحصول على راتب شهرين إذا أراد الفريق إقالته من جانب واحد.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فمن المقرر أن يكون الشريف والداودي قادا الحصة التدريبية ليوم أمس بداية من الخامسة مساء، كما سيقودان الفريق في مباراة أولمبيك خريبكة بعد غد (الأحد) ضمن الدورة الثانية من البطولة.
ويعتبر الشريف والداودي من أبرز اللاعبين في تاريخ الوداد، وعملا في طاقمه التقني فترات متقطعة، ودرب الأول، الذي درس التدريب في ألمانيا، فرقا أخرى منها شباب المسيرة واتحاد طنجة، لكنه ظل بعيدا عن الأضواء في المواسم الماضية.
وينتظر أن يعين المكتب المسير للوداد مدربا رسميا الأسبوع المقبل، في وقت تتوقع مصادر قريبة من الفريق تعيين حسن بنعبيشة، المدرب الحالي لمنتخب الشباب، أو مدربا أجنبيا.
ومباشرة بعد قرار فك الارتباط بفلورو، قرر الوداد إعادة لاعبيه أيوب سكومة وعبد الرحيم بنكجان، اللذين كانا خارج اهتمامات المدرب الإسباني، إذ طلب تسريحهما، لكن المكتب المسير رفض طلبه، واقترح على اللاعبين إجراء التداريب على انفراد أو مع فريق الأمل، ووضع اسميهما في لائحته للموسم الجديد.
وساءت نتائج الوداد أكثر مع بداية الموسم الجاري، إذ تأهل بصعوبة في كأس العرش أمام شباب المحمدية، الممارس في بطولة الهواة، وضعفت حظوظه في كأس الكونفدرالية الإفريقية، قبل أن يتلقى هزيمة أخرى أمام الجيش الملكي أول أمس.
واحتجت جماهير رافقت الوداد في مباراة الجيش على فلورو وطالبته بالرحيل هو والمكتب المسير.
ويشتكي لاعبو الوداد من نظام التداريب المعتمد من طرف فلورو، خصوصا في ما يتعلق باللياقة البدنية، إذ يعتقدون أنه تسبب لأغلبهم في مصاعب في مسايرة إيقاع المباريات، إضافة إلى تعرض عدد كبير منهم لإصابات وتراجع مستوى آخرين.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى