fbpx
الصباح الـتـربـوي

الدخول المدرسي بمراكش…خصاص في التجهيزات والأطر

 عدد التلاميذ المسجلين بالسلك الابتدائي بلغ 480 ألفا و359 تلميذابلغ عدد التلاميذ المسجلين بالمؤسسات التعليمية بمختلف الأسلاك بجهة مراكش تانسيفت الحوز خلال الموسم الدراسي الحالي 2012- 2013 حوالي 719 ألف و344 تلميذا موزعين ما بين 554 ألفا و334 بالتعليم العمومي و54 ألفا و975 بالتعليم الخصوصي، وذلك بزيادة تفوق 7 في المائة مقارنة مع الموسم الــــــسابق.
وحسب معطيات للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فقد بلغ عدد التلاميذ المسجلين بالسلك الابتدائي 480 ألفا و359 تلميذا، ضمنهم 227 ألفا و930 من الإناث، موزعين ما بين و40 ألفا و626 بالتعليم الخصوصي و439 ألفا و733 بالتعليم العمومي، فيما بلغ عدد الحجرات الدراسية 10 آلاف و525 حجرة بمعدل حجرة واحدة ومدرس واحد لكل 29 تلميذا بالتعليم العمومي. وبخصوص التعليم الثانوي الإعدادي، فقد وصل عدد التلاميذ المسجلين إلى 150 ألفا و669 تلميذا بزيادة تقدر بحوالي 11 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي، موزعين على ألفين و701 حجرة دراسية بمعدل 29 تلميذا للمدرس الواحد و49 للحجرة الواحدة بالتعليم العمومي.
أما سلك الثانوي التأهيلي، فعرف تسجيل 78 ألفا و306 تلميذا ضمنهم 36 تلاميذ و587 من الإناث، موزعين على 1617 حجرة دراسية بمعدل 43 تلميذا للحجرة الواحدة ومدرس واحد لكل 21 تلميذا بالتعليم العمومي.
وبلغ عدد المطاعم المدرسية على مستوى الجهة 1031 مطعما موزعة ما بين التعليم الابتدائي (974 ) وسلك الثانوي الإعدادي (57) بزيادة أربعة مطاعم.
ووصل عدد المستفيدين من الإطعام المدرسي إلى 203 آلاف و42 مستفيدا منهم 192 ألفا و388 بالتعليم الابتدائي و10 آلاف و654 بالثانوي الإعدادي. وبلغ عدد الداخليات 55 داخلية موزعة مابين 29 بالثانوي الإعدادي و26 بالتعليم الثانوي التأهيلي أي بزيادة 4 داخليات.
واعتبر إطار تربوي أن الدخول المدرسي للموسم الحالي تميز بخصاص كبير على مستوى الموارد البشرية، ما أدى إلى تقليص البنيات لربح المزيد منها على حساب المصلحة التربوية والجودة، كما ساهم في اكتظاظ كبير داخل الأقسام بمعدل خمسون تلميذا داخل الفصل الواحد، بل تصل أحيانا إلى حوالي 60 تلميذا.
 وأضاف المصدر ذاته أن العديد من المواد تعرف نقصا كبيرا من حيث هيأة التدريس كاللغة العربية، الاجتماعيات، الفلسفة في حين استفادت المواد العلمية من عملية تقليص البنيات حيث لم يتم تسجيل أي خصاص بها.
وتعاني جل المؤسسات التعليمية بمراكش نقصا حادا في النظافة التي عهد بها إلى شركات المناولة التي لا تعمل على تعيين العدد الكافي ( منظفة وحيدة بثانوية تأهيلية بمقاطعة جيليز) بعد إعفاء الأعوان من هذه المهمة، إذ أصبحوا يرفضون القيام بها بناء على المرسوم الوزاري 451 ـ 10 ـ 2 بتاريخ 2 أكتوبر 2010 بشأن النظام الأساسي للمساعدين التقنيين والذي حدد مهام هذه الفئة في المساعدة التقنية ( المكتبة والكتابة الخاصة والمراسلات والأرشيف ومساعدة الحراس العامين وتوزيع البريد ومراقبة وتتبع دخول التلاميذ وخروجهم).
كما اشتكى الأساتذة خصاص بعض التجهيزات وتقادمها خصوصا مع ظاهرة الاكتظاظ (مقاعد التلاميذ) وهي المهمة التي تتكلف بها غالبا جمعيات الآباء، في الوقت الذي ـ يضيف المصدر نفسه ـ أمطرت النيابة المؤسسات التعليمية بوابل من المذكرات تتعلق بتدبير الدخول المدرسي ( 52،53،54 ) تهم معايير تحديد الفائض، إشعارات بوضع رهن إشارة النيابة، وتمديد التكليفات وهي مواضيع أدت خلال الوسم الماضي إلى احتقان كبير نتجت عنه إقالة رئيس الموارد البشرية قبل أن يعود إلى منصبه بعد مضي حوالي تسعة أشهر ظل خلالها المعني بالأمر لا يزاول أية مهمة في الوقت الذي يتحدث حاليا عن محاربة الأشباح.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق