مجتمع

طلبة كلية الطب بمراكش يحتجون

احتج أزيد من 200 طالب من كلية الطب والصيدلة في مسيرة صامتة مرتدين وزراتهم البيضاء، صباح الجمعة الماضي، متوجهين صوب مقر رئاسة جامعة القاضي عياض بكلية السملالية بمراكش. واعتبر  الطلبة المحتجون ذلك بمثابة خطوة تصعيدية ضد القرارات الصادرة عن عميد كلية الطب والصيدلة بمراكش، الذي لم يكن يظن أن توقيعه على إقالة أستاذ بالتعليم العالي متخصص في جراحة العظام، سيجر عليه هذا الوابل من الاحتجاجات. إلى ذلك اعتبر أحد الطلبة أن هذا الاحتجاج الذي يخوضونه هو تضامن مع الأستاذ المقال الذي يعد من خيرة أساتذة الكلية، واصفا الإقالة بغير المشروعة، مضيفا أن الوقفة هي خطوة تصعيدية ضد عمادة الكلية التي تنهج سياسة صم الآذان تجاه مطالب الطلاب التي مافتئ مكتب طلبة كلية الطب والصيدلة بمراكش ينادي بها منذ سنوات، وهي مطالب أكد الطالب على أنها مشروعة ومعقولة، تتمثل في ضرورة تلقيح طلبة الكلية الذين يكونون عرضة للعديد من الأمراض المعدية طيلة سنوات دراستهم، والتأمين على الحوادث.
إلى ذلك، يطالب المحتجون بإضافة مدرجين بالكلية اللذين وعدت العمادة ببنائهما منذ خمس سنوات، ولم تف بذلك إلى الآن، كما يطالبون بمنحهم فترة تحضيرية إضافية مدتها خمسة أيام استعدادا للامتحانات، إضافة إلى شجبهم قرار عمادة الكلية إغلاق قاعات الدراسة في وجوههم مباشرة بعد انتهاء الحصص التدريسية على مدار السنة الدراسية، وكذا أيام العطل. كما يطالبون بضرورة الإسراع بإتمام بناء المستشفى الجامعي محمد السادس، الذي لازالت الأشغال عالقة به لكونها تسير ببطء شديد، سيما وأن المستشفى الجامعي بمدينة فاس انطلقت به الأشغال في الفترة نفسها وانتهت منذ مدة.
و معلوم أن الساحة الكبرى بكلية السملالية التي تحتضن رئاسة جامعة القاضي عياض غصت بطلبة كلية الطب والصيدلة، رفقة نقابة الأساتذة وهيأة الأطباء المقيمين والداخليين، خلال الوقفة الاحتجاجية التي خاضوها للتنديد «بأسلوب المماطلة والتجاهل» الذي ينهجه عميد كليتهم تجاه ملفهم المطلبي.

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق