fbpx
حوادث

رفض السراح لثلاثة شباب بفاس

رفضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، تمتيع 3 متهمين معتقلين منذ نحو سنتين على خلفية نزاع تافه بين عائلتين استعمل فيه السلاح الناري بدوار بني بربر بجماعة بوهودة بتاونات، بالسراح المؤقت استجابة إلى ملتمس دفاعهم تقدم به في جلسة زوال الأربعاء الماضي.   
واستند دفاع المتهمين إلى المدة التي قضوها رهن الاعتقال بالسجن المحلي عين قادوس بفاس، وتوفر ضمانات الحضور، فيما عارض ممثل النيابة العامة، هذا الملتمس الذي أجلت هيأة الحكم، البث فيه إلى آخر الجلسة، بعدما قررت تأجيل النظر في الملف إلى جلسة الأربعاء 21 نونبر المقبل. ورفضت الهيأة تسريحهم في مناسبتين سابقتين خلال جلستي 18 أبريل و13 يونيو الماضيين، لخطورة الفعل الجرمي الذي تورطوا فيه. وقررت في جلسة الأربعاء الماضي، تكيلف كتابة الضبط بالسهر على تبليغ إدارة الجمارك بفاس، التي تخلفت عن الجلسة دون وجود أي دليل على توصلها بالاستدعاء.
وهذه سابع مرة يتم فيها تأجيل النظر في هذا الملف الذي يتابع فيه 10 أشخاص بينهم 4 نساء و8 منهم ينتمون إلى العائلة ذاتها والبقية من الأسرة نفسها، منذ تعيينه في أول جلسة في 30 نونبر 2011، فيما انتصبت إدارة الجمارك، طرفا مدنيا ولم تقدم بعد طلباتها المدنية في مواجهة المتهمين.
ويتابع المتهمون العشرة المتحدرون من دوار بني بربر، الذين متع 7 منهم في وقت سابق بالسراح المؤقت بينهم النساء الأربعة، بتهم تتعلق ب»الضرب والجرح بالسلاح المؤدي الى عاهة مستديمة وحيازة المخدرات ومحاولة الاتجار فيها وحيازة بضائع محضورة,والضرب والجرح بالسلاح».
وتعود وقائع هذه القضية إلى أكثر من سنتين خلتا، حين نشب نزاع في عين بالدوار، بين العائلتين المذكورتين، بسبب تحرش شاب من عائلة «ز» بفتاة من عائلة «م» أثناء حضورها لجلب الماء، قبل أن يتطور إلى تبادل للضرب والجرح، استعملت فيه بندقية صيد أصيب بها شخص من الطرف الأول.
وفتحت مصالح الدرك الملكي بتاونات تحقيقا في موضوع هذه النازلة، وجدت فيه صعوبة في الوصول إلى مكان إخفاء تلك البندقية المستعملة في الاعتداء الذي تسبب للضحية في عاهة مستديمة، قبل أن تلجأ إلى حيلة ادعاء إبراء ذمة متهم دلها على مكانه البعيد عن منزله.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى