fbpx
الرياضة

مسكوت يفجر فضيحة بجامعة المصارعة أمام البرلمان

بلماحي يستفسر البرلمانيين عن أي رياضة يريدون

فتح فؤاد مسكوت، رئيس جامعة المصارعة، النار على من أسماهم ”المفسدين” السابقين، خلال اجتماع لجنة القطاعات والشؤون الاجتماعية بالبرلمان أول أمس (الاثنين) بمجلس النواب بالرباط.
وطالب مسكوت بمحاسبة بعض المسؤولين السابقين، ممن تبث تورطهم في اختلاسات، وتابع ”ليس هناك مسؤول دخل سجن عكاشة، فهناك تواطؤ ويجب محاسبة كل المتورطين”. وتساءل رئيس جامعة المصارعة عن دوافع طي محاضر رسمية أنجزت في وزارة المالية وظلت حبيسة الرفوف، هناك جهات للأسف تسعى إلى طي الملف والوقوف ضد الإجراءات القانونية لتفادي محاسبة المتورطين”.
ودعا مسكوت إلى ضرورة حماية ما أسماهم ”الشرفاء الصالحين” ومحاسبة المسؤولين الطالحين، مشيرا إلى أن غياب المحاسبة لن يساهم إلا في تفاقم الوضع الحالي للرياضة الوطنية، قبل أن يضيف ”ارفعوا السرية عن كل التقارير وأحيلوها على وزارة العدل، فالمتورطون يجب أن ينالوا جزاءهم، حتى يصبحوا عبرة لكل من أساء إلى الوطن. لا يعقل أن يضخ مسؤول جامعي أموالا في الحساب البنكي لزوجته عن طريق شيك جامعة المصارعة، إنه استغلال للمال العام لأهداف شخصية”.
من جانبه، أشاد محمد سعد المنجرة، رئيس جامعة التايكووندو، بمستوى الأبطال المغاربة بدليل مشاركتهم في الألعاب الأولمبية للمرة الثالثة، مؤكدا أن المغرب الأفضل إفريقيا، إضافة إلى إحرازه العديد من الألقاب في المنافسات الفرنكفونية والبحر الأبيض المتوسط والعالم، وتابع ”إن أبطالنا حصلوا على ألقاب مهمة في التظاهرات الدولية ما بين 2008 و2012، من خلال فوز البطلة وئام ديسلام ب 11 ذهبية وفضية وبرونزيتين، ونالت سناء أتبرور ثماني ذهبيات وثلاث فضيات ومثلها برونزيات، فيما فاز البطل الشرنوبي ب10 ذهبيات وبرونزيتين”.
وعزا المنجرة أسباب تواضع الأبطال المغاربة في الأولمبياد إلى قصر مدة الاستعدادات.
وأكد التهامي أشنيور، رئيس جامعة الجيدو، أنه لن يترشح لولاية ثالثة، مشيرا إلى أن التصنيف العالمي أصبح معيارا لضمان بطاقة التأهل إلى الأولمبياد، وتابع ”اعتمدنا معايير دقيقة لاختيار اللاعبين قبل إخضاعهم لبرنامج من مستوى عال. كما أن المغرب يتوفر على بطل مصنف ضمن 11 عالميا، ويتعلق الأمر بعطاف صفوان، فضلا عن أربعة لاعبين من بين 20 الأوائل عالميا.
أما محمد بلماحي، رئيس جامعة الدراجات، فأكد أن 280 مليون سنتيم، ميزانية الأخيرة سنويا، لن تمنع هذه الرياضة من تحقيق نتائج إيجابية في المحافل القارية والعربية، قبل أن يوجه سؤال إلى البرلمانيين ”ماذا تريدون من الرياضة، وهل نسبة 0.57 ميزانية قطاع يضم كذلك أوراش المرأة والطفولة والشباب والرياضة، كافية لسد كل الحاجيات من بينها البنيات التحتية، كما تساءل عن موقع الرياضة في المجلس الجهوي لحقوق الإنسان وفي تقرير الجهوية الموسعة، مبرزا أن الدراجات الوطنية نجحت في الفوز بعدة ألقاب قارية وعربية جعلت المغرب رائدا في هذه الرياضة.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى