fbpx
الرياضة

ملعب الزاولي في حاجة إلى التفاتة

أوغني مدرب الاتحاد البيضاوي قال إن المنافسة على الصعود ستكون قوية بين ثمانية فرق على الأقل

أكد حسن أوغني، مدرب الاتحاد البيضاوي، أن المنافسة على الصعود إلى القسم الوطني الأول هذا الموسم ستكون قوية، إذ أن ثمانية أندية على الأقل أكدت استعداداتها للمنافسة من خلال الانتدابات التي أجرتها، مشيرا إلى أنه سيسعى إلى تكوين فريق متجانس وشاب للمنافسة على الصعود. وأضاف أوغني في حوار مع “الصباح الرياضي” أن الفريق في حاجة إلى عودة الجمهور إلى المدرجات، وتوفير الدعم المالي الكافي لإجراء استعدادات في المستوى وانتداب لاعبين جيدين، موضحا أن ملعب العربي الزاولي في حاجة إلى تدخل المسؤولين لإصلاح عشبه.  وفي ما يلي نص الحوار:

 كيف كانت استعداداتكم لبطولة الموسم الجاري؟
العمل الذي قمنا به السنة الماضية، هو العمل نفسه الذي بدأنا به تحضيراتنا للموسم الرياضي الجاري، إذ حافظنا على الطاقم التقني ذاته، وعززنا الفريق بلاعبين شباب، ضمنهم ثلاثة من التكوين المهني، ويتعلق الأمر بمحمد الفقيه وسعد اللكطي ومحمد الحسناوي الملقب بحجي، ووصل عدد الانتدابات التي أجراها الفريق هذا الموسم إلى 11 لاعبا، وكان شرطي الوحيد أن يتراوح سنهم بين 20 و21 سنة.

هل مازال الفريق متأثرا من ضياع الصعود الموسم الماضي؟
بطبيعة الحال، الأمر لم يكن سهلا بالنسبة إلينا، وكان له تأثير سلبي على اللاعبين والفريق بأكلمه، فبعد الفوز في خمس مباريات متتالية وتصدرنا بطولة القسم الثاني، نفاجأ بقرار خصم أربع نقط من رصيدنا، وكنت أقول في نفسي ان هذه السنة ستكون سنة تتويج 14 سنة من التدريب، علما أنه لو استعدنا نقطة واحدة لصعدنا إلى القسم الأول، لكن الخير في ما اختاره الله.

ما هي الأهداف التي سطرتها مع المكتب المسير هذا الموسم؟
أولا وقبل شيء، أنا الآن أبحث عن تكوين فريق قوي، لأننا أجرينا مجموعة من الانتدابات، بالمقابل سرحنا آخرين، إما لعدم حاجة الفرق إليهم أو لالتحاقهم بأندية أخرى، وان يكون الفريق كله من اللاعبين الشباب، وسنعمل على خوض جميع المباريات بحذر لجمع أكبر عدد من النقط لتحقيق الصعود، لكن هناك أمور أخرى يجب توفيرها لتحقيق هذا الحلم، أولا يجب توفير إمكانيات مادية مهمة لإجراء التجمعات الإعدادية، وجلب لاعبين يمتلكون تجربة، إضافة إلى أن المنافسة لن تكون سهلة بحكم أن ثمانية فرق أعلنت استعدادها للمنافسة على الصعود هذا الموسم من خلال الانتدابات التي أجرتها.

أين أجريت الاستعدادات هذا الموسم؟
الاستعدادات مرت في أجواء جيدة بملعبنا العربي الزاولي وخضنا ضمنها 11 مباراة إعدادية، وكانت الحصيلة إيجابية، إذ اقتربنا من تكوين فريق متجانس، سيقول كلمته في بطولة هذا الموسم، واعتقد أن شهادات كل من تابعنا في التحضيرات تؤكد أننا نتوفر على مستوى جيد، كما كان الشأن في مباريات كأس العرش التي انهزمنا في إحداها امام الجيش الملكي بثلاثة أهداف لاثنين، وفزنا في واحدة على الرشاد البرنوصي بثلاثة أهداف لصفر.

 أمازلتم تتلقون المضايقات من المدرجات؟
صراحة الأجواء تبشر بالعمل الجيد مع حضور الجمهور بكثافة إلى الملعب وتشجيعه الفريق، لكن هناك بعض المتطفلين الذين لا يهمهم الصحوة التي عرفها الفريق السنة الماضية، وكانوا ضد النتائج التي حققناها في بطولة الموسم الماضي، لكن هناك دعم كبير من عبد الرحمان بوطيب رئيس الفريق الذي يدعم الفريق من ماله الخاص، لكن ينبغي تضافر الجهود لدعم الفريق لتحقيق المزيد من العطاء، فاليد الواحدة لا تصفق.

ما هي العراقيل التي تواجهك في تحقيق طموحات الفريق؟
بما أنني اعتمد على لاعبين شباب يمتلكون مهارات فردية وجماعية كبيرة، فإن العائق الأكبر هو الملعب، لأن أرضيته تحرمنا من تطبيق طريقة لعبنا، الشيء الذي يؤثر على أداء الفريق الجماعي، ويثير لنا بعض الصعوبات، لعما أننا نلعب نصف مباريات البطولة بملعبنا، لذلك أتمنى التفات المسؤولين إلى الملعب لإصلاحه.

هل لديك بعض المؤاخذات على الفريق؟
ليست لدي مؤاخذات على أحد، لكن ما أتمناه أن يعود جمهور الاتحاد البيضاوي إلى المدرجات، لأن الفريق في حاجة الدعم المعنوي والمادي الذي يوفره الجمهور، خاصة بالنسبة إلى اللاعبين الذين ينتظرون وقوف الجميع بجانبهم، كما أنهم في حاجة إلى تحسين مستواهم الاجتماعي، عن طريق تمكينهم من المنح المادية، التي لا يمكن تسديدها في حالة عدم التوفر على إيرادات من مداخيل الجمهور، كما ستمكننا الموارد المالية القارة من إجراء تجمعات في المستوى.

أجرى الحوار: صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق