fbpx
الرياضة

أيت ملول…من الهواة إلى الصدارة

الفريق انتزع المركز الأول في أول موسم بالقسم الثاني

لم يكن  كثير من مشجعي فريق الاتحاد الرياضي لأيت ملول يتوقعون أن ينتزع الفريق صدارة القسم الثاني في أول موسم له بعد صعوده من قسم الهواة الصيف الماضي، لكنه تمكن من تجاوز مشاكل البداية، وانطلق في مسار مكنه من الارتقاء إلى المركز الأول. بداية متعثرة
انهزم اتحاد أيت ملول في أول مباراة ببطولة القسم الثاني بميدانه أمام اتحاد الخميسات بهدفين لواحد في مباراة عرفت حضورا جماهيريا كبيرا، لكن رغم الهزيمة، أبان الفريق الملولي مستوى واعدا، خاصة أنه واجه فريقا نزل للتو من القسم الأول.
عزز الفريق صفوفه بالحارس السابق لفريق نجاح سوس وشباب حسنية أكادير يونس ليركي، ثم مدافع فريق أولمبيك الدشيرة حسن فاتح، والمهاجمين حسن توفيق من أولمبيك خريبكة، ومصطفى الحجدي من أمل تيزنيت، إضافة إلى لاعبي وسط من شباب الفريق، هما الحسين ساسي وحسن أزواد.
وبالمقابل، سرح الفريق الملولي كلا من مصطفى أوشريف وأنس بنعيشة ومحمد أوشن وحسن قرفة وياسين الزروالي وعبد الرحيم رجيلة، عبد الله بورون وحفيظ كاطي.  

البحث عن موارد
صرح رئيس المكتب المسير الحسين أضرضور أن مصاريف الفريق خلال الموسم الحالي ستصل إلى 450 مليون سنيتم، وهو مبلغ كبير مقارنة مع مداخيل الفريق، ما فرض على المكتب المسير الدخول في اتصالات مع مستشهرين جدد.
وتنحصر موارد الفريق في الوقت الحالي في منحة المجلس البلدي التي وصلت 160 مليون سنتيم، إضافة إلى مداخيل المركب التجاري المقدرة بحوالي 60 مليون سنتيم سنويا.

أسبوعان مع قيلش
بعد سلسلة اتصالات ومفاوضات مع العديد من الأسماء التي كانت مرشحة لقيادة الاتحاد الملولي، التحق المدرب عبد اللطيف قيلش قبيل انطلاق البطولة بتداريب الفريق، وقضى معه أسبوعين ليتم الانفصال بين الطرفين، إثر خلاف حول حيثيات التعاقد واستعجال المدرب تسوية وضعه.
واستعان الفريق بالمدرب عبد الجبار غورة للإشراف على التداريب، وقاده في مباراته الأولى، كما توقفت المفاوضات مع عبد الرزاق خيري ليدخل عبد المالك العزيز على الخط، قبل أن يوقع الطرفان عقدا منتصف شتنبر الماضي يمتد لسنة قابلة للتجديد.
وخاض الفريق أول مباراة تحت إشراف المدرب الجديد في الدورة الثالثة حقق خلالها فوزا على شباب المحمدية، مما شكل انطلاقة في باقي الدورات.

مرحلة العزيز
واصل الفريق صحوته مع العزيز، بعودته بالفوز من ملعب سطاد المغربي، وفاز في الدورة الخامسة على هلال الناظور وعلى شباب هوارة في الدورة السادسة، وعلى الرجاء الحسيمي في الدورة السابعة، فيما تعادل مع كل من النادي المكناسي والرشاد البرنوصي في الدورتين المواليتين.
ارتقى الفريق الملولي إلى صدارة ترتيب بطولة القسم الثاني للنخبة بعد عودته بالفوز من سلا أمام الجمعية المحلية بثلاثة أهداف لواحد في الدورة العاشرة، مستغلا تعثر اتحاد الخميسات بالحسيمة ليحافظ على الصدارة منذ ذلك الوقت.

قوة الجمهور
يعتبر الكثيرون أن الجماهير لعبت دورا كبيرا، في ما حققه الفريق الملولي من نتائج.
ويعرف الجمهور بأنه يساند فريقه في السراء والضراء، كما ينتظم في إطار جمعية، علما أنه يرافق الفريق في جل تنقلاته.

الحاجة إلى معد بدني
يعاني الفريق رغم النتائج الايجابية التي يحققها، غياب معد بدني متخصص،  فالفريق استعان بخدمات عبد الرحيم طالب في مستوى الإعداد البدني في مباراتي السد الموسم الماضي، لكن مباريات الموسم الحالي جعلت المشرفين على الفريق يقتنعون بضرورة التعاقد مع معد بدني.
من ناحية ثانية، يراهن مسؤولو اتحاد أيت ملول على التكوين ومنح الفرصة للطاقات الشابة بالمنطقة، إذ أكد رئيس الفريق أن التركيبة البشرية لن تشهد أي تغيير خلال فترة الانتقالات الشتوية نظرا إلى الانسجام بين اللاعبين الحاليين، رغم إصرار المدرب على تعزيز التشكيلة ببعض اللاعبين.

محمد الغازي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق