fbpx
حوادث

ست سنوات لحدثين بزرهون متهمين بالقتل

أصابا الضحية في بطنه بواسطة حجرة أسقطته من فوق حمار


قضت غرفة الجنايات الابتدائية للأحداث بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بإدانة حدثين من أجل الضرب والجرح العمديين المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي، وحكمت على كل واحد منهما بثلاث سنوات حبسا نافذا، بعدما متعتهما بظروف التخفيف مراعاة لصغر سنهما وعدم سوابقهما القضائية، واعتبارا كذلك لظروفهما الاجتماعية، مع تحميل وليي أمرهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى. ويستفاد من محضر الضابطة القضائية، المنجز من طرف الدرك الملكي بمولاي ادريس زرهون، أنه تم إخبار هذه المصلحة من طرف قائد قيادة المغاصيين بأن أطفالا تشاجروا في ما بينهم، قبل أن يلقى أحدهم حتفه جراء تعرضه لضربة قاتلة ، ويتعلق الأمر بالمسمى قيد حياته (ع.أ)، الذي تم نقله إلى مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي بمكناس، بغرض إخضاع جثته للتشريح الطبي، إذ أكد تقرير الطبيب الشرعي أن وفاته لم تكن طبيعية، وإنما تسبب فيها نزيف داخلي حاد نتيجة تعرضه للعنف.
وعند الانتقال إلى المكان، صرحت والدة الضحية (ف.ب) أن ابنها تعرض للاعتداء بعيدا عن الدوار الذي يقيم به، مضيفة أنها حينما ذهبت إلى هناك وجدته ساقطا على الأرض، وقد فارق الحياة، فيما أفاد شقيقه حسن أنه كان في طريقه إلى المنزل رفقة الضحية، ففوجئا بالمتهمين (ع.ر) و(م.ب) يعترضان سبيلهما، موضحا أن الأول قام بضربه هو بحجرة، في حين قام الثاني برشق أخيه بحجرة ثانية أصابته في بطنه، سقط إثرها من فوق الحمار الذي كان يمتطيه، وذلك بحضور المسمى (ع.ب)، الذي أكد عند الاستماع إليه ما صرح به حسن.
وعند الاستماع تمهيديا إلى المتهمين الحدثين (ع.ر) و(م.ب)، بحضور وليي أمرهما، صرح الأول أنه يوم الحادث كان يرعى الأبقار بمعية الثاني، وكان بجانبهما الهالك وشقيقه حسن، مفيدا أن الأخير شرع في سبهما وشتمهما، وحين توجه لاستفساره عن السبب، أخبره أنه يسبه هو فقط، ما جعلهما يتشابكان بالأيدي، مضيفا أنه في اللحظة التي ذهب فيها المتهم (م.ب) لتفقد الأبقار، قام حسن برشقه بحجرة تمكن من مراوغتها لتصيب شقيقه تحت إبطه خطأ، وهي التصريحات عينها التي أدلى بها المتهم الثاني، عندما أكد أن الهالك أصيب بحجرة طائشة من أخيه، نافيا أن يكون هو وزميله تسببا في إزهاق روحه.
وأثناء استنطاقهما ابتدائيا وتفصيليا خلال مرحلة التحقيق، جدد المتهمان إنكارهما، متشبثين بتصريحاتهما التمهيدية، في الوقت الذي أكد شقيق الضحية حسن، بحضور والده، أن المتهمين رشقهما بالحجارة وأن ضربة (م.ب) هي التي كانت سببا في وفاة الهالك.
وأثناء عرض القضية أمام غرفة الأحداث، حضر المتهمان الحدثان في حالة سراح، مرفوقين بوليي أمرهما، فتمسكا بتصريحاتهما السابقة. وبعد أن التمس ممثل النيابة العامة الإدانة وفق فصل المتابعة، تناول الكلمة دفاعهما الذي أكد أن حسن هو من تسبب في إصابة شقيقه خطأ، والتمس من المحكمة التصريح ببراءتهما، والحكم باسترجاع مبلغ الكفالة المقدر في عشرة آلاف درهم.    
خليل المنوني(مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى