حوادث

مؤذن الجديدة لم يكن سكرانا

خبرة ثلاثية على جثته كذبت تقرير طبيب مستشفى محمد الخامس

علمت “الصباح”، أن فضيحة جديدة تلاحق المستشفى الإقليمي محمد الخامس بعاصمة دكالة، بعد أن كذبت خبرة ثلاثة أطباء مختصين في التشريح، تقريرا طبيا حول تلفيق السكر لمؤذن توفي بالمستشفى، بعد أن دخله إثر تعرضه لحادثة سير.
وأكدت مصادر متطابقة أن نتيجة التشريح جاءت سلبية، وأن المؤذن لم يكن في حالة سكر عند ولوجه المستشفى، وهي الملاحظة التي دونها الطبيب المعالج، ودفعت أسرة الهالك إلى الاحتجاج بقوة، ونالت قصتها حيزا كبيرا من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.
واستغربت مصادر “الصباح” تدوين الطبيب المعالج لملاحظته المتعلقة بحالة السكر، بدعوى أنه اشتم رائحة الخمر، رغم أن عناصر الدرك الملكي، التي أنجزت المعاينة عند وقوع الحادثة لم تشر في محاضرها إلى ذلك، ناهيك عن أن المؤدن عاد في اليوم نفسه من سوق أربعاء مكرس بجماعة سيدي اسماعيل، على متن دابة، وضعها في جنب الطريق ثم عبر ليصل بيته، قبل أن يتذكر شيئا ليعود من جديد إلى الدابة، وهي اللحظة التي صدمته فيها سيارة كانت تسير بسرعة.
ونقل المؤذن إلى مستشفى محمد الخامس وهو في غيبوبة، حيث أدخل قسم الإنعاش، بعد أن عاينه الطبيب وحرر ملاحظته، التي ظلت بملفه إلى حين وفاته بعد ثمانية أيام، وأثناء قيام أفراد أسرة الهالك بإجراءات إخراج الجثة من المستشفى، فوجئوا بالملاحظة سالفة الذكر، ليحتجوا بقوة، معتبرين أن ذلك فيه مس بكرامة الضحية، نافين أن يكون تعاطى الخمر أو سبق له تعاطيه، ملحين على رفض تسلم الجثة، إلى حين إعادة التشريح.
وأمر النائب الأول لوكيل الملك لدى ابتدائية بالجديدة، بالتشريح، وحملت جثة المؤذن بمرافقة عنصر من الدرك الملكي، إلى البيضاء، حيث استغرقت عملية التشريح ساعتين وسلمت الجثة إلى ذويها في اليوم نفسه وبوشرت عملية الدفن بدوار المحيرشات بجماعة مكرس.
وينتظر أن لا تتقبل إدارة المستشفى الإقليمي للجديدة نتيجة التشريح المجرى بالبيضاء، بدعوى أن ثمانية أيام كافية لزوال آثار الخمر، وأن يتم إجراء تحاليل أخرى تقتضي استخراج الجثة من جديد من القبر.
وأكدت مصادر عليمة أن التشريح الثلاثي حسم القضية، وأن العينات التي تؤخذ من أعضاء الضحية كافية لإنجاز تقرير يعتمد عليه من قبل القضاء ويحتج به أمام مصالح التأمين للحصول على تعويض.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض